بعد مماطلة "إماراتية" لعامين...توجه حكومي لحسم ملف المعتقلين بحضرموت

بعد مماطلة "إماراتية" لعامين... توجه حكومي لحسم ملف المعتقلين في حضرموت

23 يناير 2018
الصورة
نظم أهالي المعتقلين احتجاجات أخيراً (الأناضول)
+ الخط -
وجه النائب العام اليمني، الدكتور علي الأعوش، بإحالة الموقوفين في سجون مدينة المكلا مركز محافظة حضرموت، شرقي اليمن، إلى المحاكمة، والإفراج عن كل من لم تثبت إدانته.

وعقد الأعوش، الذي يزور محافظة حضرموت منذ يومين، اجتماعا مع مسؤولين في سلك القضاء والسجن المركزي بالمكلا، يوم الاثنين، موجها النيابة العامة بحل المعضلات العالقة التي تواجه الموقوفين، وفق وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

يأتي ذلك بعد يوم واحد فقط من تنفيذ أهالي المعتقلين والمخفيين قسريا بالمكلا، وقفة احتجاجية أمام المجمع القضائي بالمكلا تزامنا مع زيارة النائب العام، الذي اجتمع بممثلين عنهم واعدا بحل قضية المعتقلين.

وطالب أهالي المعتقلين السلطات المحلية بإطلاق سراح أبنائهم وسرعة إحالة كل من ثبت تورطه للمحاكمة.

وكانت القوات الإماراتية في حضرموت قد نقلت عشرات الموقوفين بسجن مطار الريان، الذي تتخذه مقرا لها إلى السجن المركزي وسط مدينة المكلا.

واعتقلت قوات "النخبة الحضرمية" المدعومة إماراتيا عقب تحرير مدينة المكلا من سيطرة تنظيم "القاعدة" في إبريل/نيسان 2016 المئات من المواطنين، بتهمة التعاون مع التنظيم، من بينهم شيوخ دين وقيادات في أحزاب سياسية، دون تقديمهم للمحاكمة.

وفي يونيو/حزيران من العام الماضي، كشف تحقيق لوكالة "أسوشييتد برس" عن حالات تعذيب وحشية ارتكبتها القوات الإماراتية بحق معتقلين في سجن الريان بالمكلا، ضمن شهادات وثقت انتهاكات حقوق الإنسان في 18 سجناً سرياً في المحافظات المحررة تديرها الإمارات.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي أعلن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد عن توجه لافتتاح مطار الريان بعد إخلائه من السجناء، فيما بدا أنه محاولة للإفلات من الضغوط الدولية بشأن انتهاكات حقوق الإنسان جنوب اليمن.