بعد قمة "الملل" الإنكليزية..هل عاد مورينيو لاستخدام "الحافلة الدفاعية"؟

بعد قمة "الملل" الإنكليزية..هل عاد مورينيو لاستخدام "الحافلة الدفاعية"؟

18 أكتوبر 2016
الصورة
مورينيو دافع باستماتة أمام ليفربول (Getty-العربي الجديد)
+ الخط -

انتهت القمة الإنكليزية التي توقّع لها كثيرون الإثارة على عكس ما كان منتظرا بين ليفربول ومانشستر يونايتد، وذلك بالتعادل السلبي بين الفريقين، لكن السبب يكمن في التحفظ الدفاعي الزائد الذي أبداه المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لفريقه مانشستر يونايتد أمام ليفربول، ما دفع العديد من وسائل الإعلام إلى انتقاد أسلوب المدرب الذي أثر على سلبية النتيجة.

ونشرت صحيفة "مترو" البريطانية صورة من اللقاء كانت قد أعادت شبكة "سكاي سبورتس" التلفزيونية نشرها، توضح أن المدرب دافع بستة لاعبين، على غرار الطريقة التكتيكية القديمة التي استخدمها سابقا مع فريقه تشيلسي، والتي اشتهرت بـ"الحافلة"، نظير العدد الكبير من المدافعين في الخلف والاعتماد على الهجوم المرتد.

وتساءلت الصحيفة حول الصورة التي ظهر فيها ستة من لاعبي جوزيه مورينيو يصطفون أمام هجوم ليفربول بأنها قد تثبت عودة أسلوب مورينيو المتحفظ الذي أراد الخروج فعليا بالتعادل على أرض ملعب "الأنفيلد" معقل ليفربول، وهي العادة التي اشتهر بها في المباريات الكبيرة، حتى إنه كان الأقل استحواذا على الكرة.

وقالت "مترو" البريطانية إن خبير التكتيك البرتغالي لديه سجل ممتاز في مثل تلك المباريات التي يستخدم فيها أسلوبا دفاعيا صارما، وغالبا ما يضع بنجاح الفرق الخصوم في مصيدة "الإحباط الهجومي"، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي، وهي أسوأ نتيجة في عالم الكرة، مستفيدا أيضا من التألق اللافت للحارس الإسباني ديفيد دي خيا.

كما انتقد العديد من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي في بريطانيا أسلوب مورينيو الذي عاد فيه إلى أسلوب "ركن الحافلة" في منطقة الجزاء الخاصة بفريقه، من أجل إبطال هجمات الخصوم، والخروج بنتيجة إيجابية بالنسبة للفرق التي يدربها.

المساهمون