بعد عودة زيدان...مدربون سابقون لريال مدريد عادوا لمهمتهم ثانية

بعد عودة زيدان... مدربون سابقون لريال مدريد عادوا لمهمتهم ثانية

12 مارس 2019
الصورة
9 مدربين تولوا قيادة الريال في مناسبتين (Getty)
+ الخط -
أعلن نادي ريال مدريد عودة مدربه السابق زين الدين زيدان، بعد أن تعقدت أمور الفريق الملكي كثيراً تحت قيادة الأرجنتيني سانتياغو سولاري، ليتم الاتفاق مع "زيزو" الذي غادر الفريق الصيف الماضي، بعد فوزه بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي، وفيما يلي سنستعرض قائمة المدربين الذين أداروا ريال مدريد في أكثر من مناسبة، حيث نلقي نظرة على مسيرة هؤلاء المدربين خلال فترة عملهم الثانية...

زين الدين زيدان 2016-2018 و2019

قاد زيدان الريال في 149 مباراة بمختلف المسابقات، فاز في 105 منها، فيما تعادل 28 مرة وخسر بـ16 مناسبة، بمعدل انتصارات وصل لـ70.5 في المائة، توج فيها بلقب واحد لليغا الإسبانية ولقب لكأس السوبر الإسباني، وثلاث بطولات لدوري أبطال أوروبا، ونسختين للسوبر الأوروبي، ومثلها لكأس العالم للأندية، وتحاول إدارة "الميرنغي" في الفترة الثانية للمدرب الفرنسي استعادة سكة الألقاب، بعد موسم سلبي للملكي على جميع الأصعدة.


خيسينتو كوينكوس 1945-1946 و1947-1948

 

بعد توليه مسؤولية ريال سرقسطة والمنتخب الإسباني، تم تعيين كوينكوس مديراً فنياً لريال مدريد في عام 1945، واحتل المدافع السابق المركز الرابع في الدوري المحلي وتوج بكأس "ديل غينيراليسيمو" بنتيجة 3 /1 على فالنسيا في النهائي، وعاد بعدها لقيادة الفريق في عام 1947 لكن "الميرنغي" أنهى الدوري في المركز السابع بنتيجة مخيبة، إذ لم يتمكن من تحقيق سوى خمسة انتصارات فقط في أول 17 مباراة بولايته الثانية في النادي.

 

بالتسار ألبنيز 1946-1947 و1950-1951

 

بعد أن تخلى كوينكوس عن مهمته في الموسم الثاني، لجأت الإدارة لبينيز، الذي توج بلقب الكأس على حساب إسبانيول في النهائي، ثم عاد إلى قيادة الفريق في منتصف موسم 1950 /1951، ليحل محل كوينكوس مرة أخرى بعد 16 مباراة فقط.

 

ميغيل مونوز 1959 و1960 و1974

 

تولى المدرب الأكثر تميزاً في تاريخ النادي المهمة لأول مرة خلال المراحل الأخيرة من موسم 1958 /1959، إذ قاد الفريق إلى المركز الثاني في الدوري المحلي وبالتالي تأهله لكأس أوروبا، وعاد بعد 12 شهراً ليقود ريال مدريد لمدة 14 عاماً، حيث فاز ببطولة الدوري تسع مرات وبكأسين أوروبيين وكأسين محليين وكأس إنتركونتيننتال.

 

لويس مولوني أربع مرات بين عامي 1974 و1985

 

تولى مولوني المهمة بعد مونوز في عام 1974، إذ أنهى أول موسم له بلقب الكأس، قبل أن يحل محله ميلان ميلانيتش، ثم عاد مولونتي بعد ذلك بثلاث سنوات وقاد الملكي إلى فوزين بالدوري قبل أن يتم استبدله مرة أخرى، وهذه المرة بفويدين بوسكوف، الذي أقيل في نهاية موسم 1981 /1982، ليدير مولوني الفريق في المباراتين الختاميتين، حيث أنهى ريال مدريد الدوري بالمركز الرابع، وفي آخر فترة عمل له في عام 1985، قاد مولايوني النادي إلى الفوز بكأس الاتحاد الأوروبي بعد إقالة أمانسيو أمارو.

 

ألفريدو دي ستيفانو: 1982-1984 و1991 

 

عاد دي ستيفانو إلى تدريب ريال مدريد بعد نهاية فترة مولوني الثالثة، وقد أنهى الأسطورة الأرجنتينية الدوري في المركز الثاني، ووصافة كأس الكؤوس وكأس إسبانيا في موسمه الأول، ثم أحرز المركز الثاني في الموسم التالي للدوري، وعاد دي ستيفانو بشكل مؤقت في عام 1991 بعد إقالة جون توشاك.

 

ليو بينهاكر 1986-1989 و1992

 

فاز المدرب الهولندي بلقبين في الدوري، وواحد بكأس إسبانيا وكأس السوبر في أول مهمة له بنهاية عام 1980، ثم جاء كبديل لرادومير أنتيك في فبراير/ شباط 1992، لكنه لم يتمكن من تكرار نجاحاته السابقة في النادي، إذ احتل ريال مدريد المركز الثاني في الدوري الإسباني.

 

خوسيه أنطونيو كاماتشو 1998 و2004

 

استقال لاعب ريال مدريد السابق كمدرب للنادي في مناسبتين، الأولى في عام 1998 بعد 22 يومًا فقط من توليه المسؤولية، وبعد فترة من تدريب بنفيكا، عاد كاماتشو إلى استاد "سانتياغو برنابيو" في عام 2004، لكنه استقال من منصبه بعد بداية الموسم.

 

فابيو كابيلو 1996-1997 و2006-2007

 

أتى المدرب الإيطالي إلى ريال مدريد من ميلان في عام 1996 وفاز بالدوري الإسباني في أول موسم له بعد السباق تنافسي مع برشلونة، ثم تكرر السيناريو نفسه بعد 10 سنوات عندما فاز باللقب على حساب برشلونة في موسم 2006 /2007 قبل مغادرة النادي بعد عام واحد فقط في مهمته.

دلالات

المساهمون