بعد توالي عقوبات "فيفا"... دعوات لرحيل رئيس النادي الأفريقي التونسي

19 مايو 2020
الصورة
النادي الأفريقي يعاني من أزمة إدارية (Getty)
خلفت العقوبات الأخيرة التي سلطها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على النادي الأفريقي التونسي، ردود فعل عنيفة من طرف الجماهير والمسؤولين السابقين للفريق، الذين حملوا المسؤولية للإدارة الحالية، مطالبين رئيس النادي عبد السلام اليونسي بالرحيل.

وكان "فيفا" قد ألزم النادي الأفريقي، الأسبوع الماضي، بدفع غرامة مالية قيمتها 500 ألف يورو لمصلحة لاعبي الكاميرون، ديدي روستان وسارج سونغ، ما كلف الفريق عقوبة الحرمان من تسجيل لاعبين خلال ثلاث فترات متتالية من سوق الانتقالات.

وطالبت رابطة مشجعي النادي الأفريقي برحيل الإدارة، معتبرة أنها تفتقد للشرعية. ووجهت الرابطة في بيان، دعوة للقضاء التونسي لفتح تحقيق في شبهة فساد تتعلق بالتصرف بميزانية الفريق.

وأضافت رابطة مشجعي الفريق الأفريقي أنها تساند الخطوات القانونية المتخذة من طرف مسيّري النادي، للمطالبة بعقد جمعية عمومية سابقة لأونها، لانتخاب رئيس جديد للنادي.

من جهته، قال الرئيس السابق للنادي الأفريقي، مروان حمودية، إن الوقت قد حان لإجراء تغيير في تركيبة الإدارة الحالية، مؤكداً في تصريح لإذاعة "شمس" التونسية، أن اليونسي لم يعد قادرا على تحمل الأعباء المادية الثقيلة للنادي في هذه الفترة.

وطالب الناطق الرسمي باسم النادي الأفريقي سابقاً، علي علولو، بعقد جمعية عمومية طارئة لعرض التقرير المالي للجمعية في السنوات الأخيرة.

وعلق علولو في تدوينة نشرها عبر حسابه في موقع (فيسبوك)، قائلا: "لا بد من محاسبة كل الرؤساء السابقين. إن ما يحصل في الفريق هو عار".

ومنذ توالي القرارات الصادرة عن الاتحاد الدولي لكرة القدم، تعالت أصوات الجماهير الغاضبة على صفحات التواصل الاجتماعي للمطالبة بالخروج بمسيرات احتجاجية في شوارع العاصمة للمطالبة برحيل رئيس النادي.