بعد سنوات الحظر... الجزائريون يصالحون الشارع بالحراك الشعبي

04 مارس 2019
الصورة
السلمية أبرز سمات الحراك الشعبي الجزائري (العربي الجديد)
+ الخط -

عاد الجزائريون أخيراً إلى الشارع في سياق الاحتجاجات على ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مجدداً للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 18 إبريل/ نيسان المقبل، بعد أن ظل الشارع ممنوعاً عليهم طويلاً بسبب سنوات القطيعة منذ التسعينيات، والتي لعبت السلطة دوراً فيها.

ونزل الجزائريون إلى الشارع كفضاء اجتماعي احتجاجي بداية من يوم الجمعة 22 فبراير/ شباط الماضي، للتعبير عن المطالب السياسية، بعد نحو ثلاثة عقود من حظر أي حراك شعبي أو مطلبي بعد الأزمة الأمنية وتداعياتها، ومن ورائها مطالب فئات مجتمعية، غير أنّ الحراك الأخير أعاد للشارع الجزائري نبضه، ليعود ملاذاً لملايين الرافضين للولاية الرئاسية الخامسة.

المثير أن الحراك الأخير لم يتوقف عند المطالب السياسية، وإنما أتاح الفرصة لمجموعات شبابية لتأليف أغانٍ، وإطلاق شعارات صنعها الظرف السياسي الذي تعيشه البلاد للمرة الأولى، كما تحول الشارع إلى فضاء مجتمعي للعائلات التي خرجت مع أطفالها.

وقالت المسنة الجزائرية خديجة إن الحراك أعاد إلى ذاكرتها فرحة استقلال الجزائر في 1962، من خلال نموذج أبسط للحظة العنفوان الثوري المشترك. "أنا عشت فرحة الاستقلال، وها أنا أعيشها مجدداً، ورسالتي للأجيال الأصغر أن لا يفرطوا فيها".

وجمعت المسيرات الإسلاميين واليساريين، والمحافظين والتقدميين، والسلفيين والأناركيين، وألغت كل الحواجز السياسية بينهم، وتراجع صوت الأحزاب والمنظمات والجمعيات، وباتت نسبة من الجزائريين تؤمن بأنه لا صوت يعلو فوق صوت الشعب، ولا حزب يمكنه أن يؤطر الشباب سوى الشارع بعد أن كسر حاجز الخوف بشعارات "لا للعهدة الخامسة"، و"نريد أن نرى رئيسنا".

وقال المختص في العلوم السياسية، خالد لونيس، لـ"العربي الجديد"، إن "السلطة الجزائرية لها يد في ذلكّ، إذ حاولت مراراً شراء السلم الاجتماعي، وامتصاص غضب الشعب بتوزيع السكن والقروض على الشباب. لكنها مخططات لم تجد نفعاً مع مرور السنوات".



وأوضح لونيس أنّ "السلطة تظن أن بإمكانها تطويق المواطنين ومنعهم من التعبير علنا بأسلوب خذ واصمت، لكن الوضع الآن مختلف، إذ ليس بإمكانها أن تكمم أفواه الملايين، خصوصاً أن السياقات تطورت، ونظرة الناس تغيرت، وطموحاتهم أيضا".

وارتبط مفهوم الشارع في الجزائر خلال العقود الماضية بمفاهيم سلبية، إذ يرمز إلى السلوك المنحرف، لكن المظاهرات الأخيرة غيّرت المفاهيم، خاصة بعدما طبع السلوك السلمي الحضاري المظاهرات، ما يؤسس لعلاقة راشدة جديدة بين الجزائري والشارع.

السلمية أبرز سمات الحراك الشعبي الجزائري (العربي الجديد)