بعد بوعشرين... توقيف مديرة موقع سلطانة في المغرب

24 فبراير 2018
الصورة
اعتقال ابتسام مشكور صباح اليوم (فيسبوك)
+ الخط -
بعد اعتقال الصحافي المغربي البارز توفيق بوعشرين، مدير نشر جريدة "أخبار اليوم"، مساء أمس الجمعة، أوقف رجال الأمن صباح اليوم السبت ابتسام مشكور، مديرة نشر موقع "سلطانة"، التابع للجريدة ذاتها.

وأفاد بلاغ لجريدة أخبار اليوم، وموقع "اليوم 24"، وموقع "سلطانة"، بأن العاملين في هيئات تحرير وإدارات هذه المنابر فوجئوا باستدعاءات واعتقالات، بعد عملية المداهمة التي قامت بها عناصر أمنية يوم أمس، واعتقالها مدير نشر الجريدة والموقع، الكاتب توفيق بوعشرين.

وبحسب المصدر عينه، انتقلت عناصر أمنية إلى بيت الصحافية ابتسام مشكور، مديرة نشر موقع سلطانة، وطلبت منها مرافقتها، فيما لم تكشف العناصر الأمنية التابعة للفرقة الوطنية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء سبب التوقيف.

ويكمل البلاغ بأن موظفتين في إدارة كل من جريدة أخبار اليوم وموقع اليوم 24 وصلهما استدعاء للمثول أمام الأمن، إحداهما وصلها الاستدعاء مساء أمس الجمعة في بيتها بمدينة الدار البيضاء، فيما وصل الثانية باتصال هاتفي صباح اليوم، يدعوها إلى الالتحاق بمقر الفرقة من أجل الاستماع إليها.

وكشف البلاغ أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تواصل اعتقال مدير نشر جريدة "أخبار اليوم" وموقع "اليوم 24" توفيق بوعشرين، وأن هذا الأخير يخضع للتحقيق منذ لحظة توقيفه، بدون أن يتمكن دفاعه أو أفراد عائلته من لقائه".

على صعيد ذي صلة، قال القيادي في حزب العدالة والتنمية ورئيس منتدى الكرامة لحقوق الإنسان في تصريحات صحافية إن الطريقة التي جرى بها اعتقال بوعشرين تبعث على كثير من الشك والقلق، مضيفاً أن قلم بوعشرين حر ونزيه ولكنه مزعج لكثيرين، كما أنه تعرض لعدد من التحرشات والتضييقات.

ومن جهته، ندّد عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، بطريقة اعتقال بوعشرين، باعتبار أن "لا شيء يبرر مداهمة مقر جريدة واعتقال صحافي من داخلها"، فيما صرح المحامي محمد زيان بأن "طريقة الاعتقال مؤسفة وبأن هناك رغبة في إغلاق الجريدة"، على حد قوله.

فيما نشر الصحافي يونس مسكين متحدثاً عن إرجاع مفاتيح مقر "أخبار اليوم" إلى إحدى موظفتي الجريدة، التي تم استدعاؤها صباح اليوم، وقد كانت المفاتيح في حوزة الشرطة منذ عملية المداهمة واعتقال مدير الجريدة توفيق بوعشرين.

المساهمون