بعد الآسيوية... الحرب التجارية تهوي بالأسهم الأميركية والأوروبية

13 مايو 2019
الصورة
المؤشر الصيني خسر اليوم 1.21 نقطة عند الإغلاق (Getty)

أُصيبت مؤشرات الأسهم الأميركية والأوروبية بهبوط لافت اليوم الإثنين، مع تصاعد وتيرة الحرب التجارية بين واشنطن وبكين، وذلك بعدما هوت أيضاً الأسهم الصينية وكذلك الآسيوية.

فقد تراجعت الأسهم الأميركية تراجعاً حادّاً عند الفتح اليوم الإثنين، بعدما أعلنت بكين عزمها الرد بفرض رسوم على سلع أميركية، ما أثار المخاوف من جولة أخرى من الإجراءات الانتقامية المتبادلة، قد تدفع الاقتصاد الأميركي نحو الركود.

ووفقاً لبيانات رويترز، انخفض المؤشر داو جونز الصناعي 374.31 نقطة بما يعادل 1.44% إلى 25568.06 نقطة، ونزل المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 41.21 نقطة أو 1.43% إلى 2840.19 نقطة، وهبط المؤشر ناسداك المجمع 196.87 نقطة أو 2.49% إلى 7720.07 نقطة.

وفي أوروبا، واصلت الأسهم هبوطها في أعقاب أكبر تراجع أسبوعي هذا العام، إذ أدى تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين إلى تضرر المعنويات، ودفع المستثمرين للتحول صوب الرهانات الأكثر أماناً.
وقالت الصين إنها ستفرض رسوماً أعلى على معظم الواردات الأميركية في قائمة مستهدفة معدلة لمنتجات بقيمة 60 مليار دولار، وهو ما قوّض الشهية للمخاطرة على مستوى العالم، من جراء تلك الخطوة التي جاءت رداً على زيادة في الرسوم الأميركية، بدأ سريانها يوم الجمعة الماضي.

وانخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1.2%، وفقاً لرويترز، مع تراجع المؤشرات الفرعية لجميع القطاعات، باستثناء قطاع المرافق.

وهبط المؤشر داكس الألماني الشديد التأثر بالتجارة 1.5%، بينما تراجع المؤشر كاك 40 الفرنسي 1.2%، وانخفض المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.6% مسجلاً أدنى مستوى إغلاق له في شهرين.

لكن مؤشر قطاع المرافق الأوروبي، الذي يعتبر من القطاعات الدفاعية، ارتفع 0.2%، مع صعود سهم سنتريكا 3%، بعدما أبقت أكبر شركة موردة للطاقة في بريطانيا على توقعاتها للعام بأكمله.

وتراجع مؤشر قطاع النفط والغاز الأوروبي 0.1%، متفادياً هبوطاً حاداً بعدما صعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت، في أعقاب هجمات على سفن قبالة ساحل الإمارات. وهبط مؤشر قطاع شركات صناعة السيارات وتوريد المكونات الذي يتأثر بالرسوم 2.7% مع نزول جميع الأسهم المدرجة عليه.

وسبق ذلك في آسيا أن خسر المؤشر الصيني 1.21%، وأغلق المؤشر الياباني القياسي نيكاي، في بورصة طوكيو للأوراق المالية منخفضاً اليوم الإثنين، في الوقت الذي تراجعت فيه معظم الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية بعد تصاعد الحرب التجارية.
وهبط نيكاي 0.7 في المئة ليغلق عند 21191.28 نقطة، وهو أقل مستوى إغلاق منذ 28 مارس/ آذار، بينما فقد المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.5% إلى 1541.14 نقطة.

وبدا أن مفاوضات التجارة بين الولايات المتحدة والصين وصلت إلى طريق مسدود، إذ طلبت واشنطن وعوداً بتغييرات ملموسة في القانون الصيني، وقالت بكين إنها لن تقبل بما يضر بمصالحها.

وفي التعاملات المبكرة، هبط نيكاي بما يصل إلى 1%، ونزل توبكس قرب أقل مستوى كان قد سجله في فبراير/ شباط، ولكن موجة البيع انحسرت بعدما استوعب المستثمرون الأحداث، وقرروا أنه من السابق لأوانه تقييم أحدث التطورات في المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين في هذه المرحلة.

في غضون ذلك، قال المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كودلو، يوم الأحد، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جين بينغ سيجتمعان على الأرجح خلال قمة مجموعة العشرين في اليابان، نهاية يونيو/ حزيران ويناقشان قضايا التجارة.

وكان من أكبر الخاسرين أسهم شركات السفن والآلات. ونزل سهم كاواساكي كيسين 1.7%، وتراجع سهم ياسكاوا إلكتريك 3.6% وانخفض سهم كوماتسو 1.9%.