بعد "هروبه"... الهلال السوداني يتهم صدقي بالتواطؤ مع الأهلي المصري

12 يناير 2020
الصورة
الهلال السوداني فوجئ بقرار المدرب المصري (العربي الجديد)
+ الخط -
وجه الهلال السوداني اتهاماً لمدربه السابق حمادة صدقي بالتواطؤ لمصلحة فريقه السابق الأهلي المصري، والذي لعب لصفوفه لثماني سنوات، بعد الخطوة التي أقدم عليها المدرب بالهروب من تدريب الهلال السوداني، والتعاقد مع سموحة المصري، إذ ألمح النادي السوداني لشُبهة تواطؤ في بيان رسمي نشره النادي الأحد.

وجاء في البيان الذي نشره النادي السوداني: "يبدو أن هروب المدرب حمادة صدقي إلى مصر مرتب بسبب وضع الأهلي المصري في المجموعة الثانية لمسابقة دوري أبطال إفريقيا".

وقرر الهلال السوداني إطاحة مدير الكرة محمود جبارة السادة، والذي وجه موظف العلاقات العامة في النادي إلى منح المدرب حمادة صدقي جواز سفره من دون علم إدارة النادي، بعد أن طلب الأخير إذناً بالسماح له بالسفر إلى القاهرة على أن يعود بعد يومين، كما قررت إدارة الهلال فصل موظف العلاقات العامة أمين زين العابدين.


وقال الهلال السوداني أن رئيس النادي أشرف الكاردينال، تلقى اتصالاً الأحد من المدرب حمادة صدقي بعد مغادرته مصر، أفاد فيه بعدم رغبته بالمواصلة مع النادي.

وكان حمادة صدقي نفى فكرة رحيله عن الهلال في المؤتمر الصحافي أول من أمس، قبل مواجهة الفريق أمام النجم الساحلي بدوري أبطال أفريقيا بعد أن تسربت أنباء اتفاقه مع محمد فرج عامر رئيس نادي سموحة عن عودته لقيادة الفريق.

وقال صدقي حينها للصحافيين: "نعم.. اللاعب أو المدرب حينما يتألق، تنهال عليه العروض، لكنني لن أترك الهلال، فهو فريق كبير في أفريقيا ومحترم، ويربطني به عقد، وأنا ملتزم به". لكنه فعل العكس وغادر بشكل مفاجئ!

ويعد موقف حمادة صدقي، تكرارا لموقف سابق أقدم عليه المصري طارق العشري، حينما كان يقود الهلال السوداني وترك الفريق، وأعلن عن استقالة مفاجئة من أجل تدريب أهلي طرابلس الليبي في عام 2016، والذي رحل عنه سريعا بعدها بأشهر قليلة للعمل في الدوري المصري.

المساهمون