بسبب الصين.. ترامب يهاجم مدربين بدوري كرة السلة الأميركي

11 أكتوبر 2019
الصورة
الرئيس الأميركي دونالد ترامب (Getty)
+ الخط -
استغل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الفرصة لمهاجمة كل من المدربين ستيف كير وغريغ بوبوفيتش، أثناء سؤاله عن الأزمة العميقة الدائرة منذ عدة أيام بين الدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين والصين، عقب التغريدة السياسية لداريل موري، المدير العام لفريق هيوستن روكتس، الداعمة للاحتجاجات في هونغ كونغ.

وأدت الأزمة الكبيرة التي خلفتها تغريدة داريل موري، المدير العام لفريق هيوستن روكتس الأميركي لكرة السلة، الداعمة للاحتجاجات في هونغ كونغ، إلى اشتعال الحرب بشكل رسمي، بعد إلغاء الحكومة الصينية لجميع أنشطة الفريق في بلادها، بالإضافة إلى عدم عرض بعض المباريات التحضيرية للدوري.

ونقل موقع "سبورتس" الفرنسي عن آدم سيلفر، رئيس الدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين في الشمال، قوله إن الدوري أمامه تحدٍ كبير في السوق الصينية، بسبب عدم صياغة الاعتذار المناسب، لكنه دافع علانية عن حرية التعبير التي عبّر عنها داريل موري، المدير العام لفريق هيوستن روكتس.

وأردف أن غريغ بوبوفيتش ، مدرب سان أنطونيو سبيرز وفريق الولايات المتحدة، أشاد بشجاعة كلمة سيلفر، فيما فضل ستيف كير، مدرب غولدن ستايت ووريورز، أن يظل على الحياد، ما جعله سخرية للرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي قال في مؤتمر صحافي: "رأيت هذا الرجل، ستيف كير، بدا مثل طفل شعر بالرعب من الإجابة على سؤال الصحافة".

وتابع ترامب: "لقد كان يهتز أم لا. أنا لاأعرف. أنا لا أعرف، لأنه لم يكن يعرف كيفية الإجابة على السؤال"، مضيفاً: "لقد رأيت بوبوفيتش، الذي فعل مثل كير إلى حد كبير، لكن لم يكن خائفاً للغاية. إنهما يتكلمان عن الولايات المتحدة، وعندما يتعلق الأمر بالصين، فهذا لا يعني شيئاً خاطئاً. لقد شعر بالحزن الشديد في واقع الأمر".

وأكد الرئيس الأميركي على أنه لا ينوي اتخاذ موقف في الصراع السياسي التجاري، مفضلاً السماح لرابطة الدوري بتسوية الموقف، بقوله: "عليهم أن يتعاملوا مع مشاكلهم، وتعرف الرابطة ما تقوم به، لكنني رأيت كيف ينحني كير وبوبوفيتش والآخرون للصين أمام بلدهم. كما لو أنهم لم يحترموه".

المساهمون