نبيه بري يهدد الحكومة اللبنانية و"حزب الله" يدخل على الخط

28 مارس 2020
الصورة
المغتربون عنوان أزمة جديدة في لبنان (فرانس برس)
صعّد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، من لهجته بوجه مجلس الوزراء برئاسة حسان دياب، مهدداً بتعليق تمثيله في الحكومة إذا بقيت على موقفها إزاء موضوع اللبنانيين الموجودين في الخارج إلى ما بعد يوم الثلاثاء المقبل.

ويعيش اللبنانيون في الخارج، ولا سيما في الدول الأوروبية والأفريقية، هاجس الإصابة بفيروس كورونا، مع ارتفاع أعداد المصابين فيها، ويناشدون الدولة اللبنانية إعادتهم إلى لبنان، وخصوصاً أنهم يعانون أيضاً على الصعيد المالي، نظراً للقيود التي تفرضها المصارف على التحويلات المالية الخارجية. بيد أن وزير الخارجية ناصيف حتّي، يربط عودتهم بضرورة توفير فحص الـPCR (اختبار تؤخذ من خلاله عيّنات من الأشخاص لمعرفة ما إذا كانوا يحملون الفيروس)، لوجود احتمال بانتقال العدوى إليهم خلال عملية نقلهم إلى لبنان عبر الطائرات.

وقال بري في بيان: "أما وقد بلغ السيل الزبى بالتنكر لنصفنا الآخر، لا بل للقطاع الاغترابي الذي جعلنا إمبراطورية لا تغيب عنها الشمس بالعطاء والفكر وحتى بالعملة الصعبة، لذا إذا بقيت الحكومة على موقفها إزاء موضوع المغتربين لما بعد يوم الثلاثاء المقبل فسنعلق تمثيلنا بالحكومة".

وشدد في بيان صدر عنه أمس الجمعة على أنّه "بالأمس وكأن الحكومة قد اخترعت البارود مع أنّها شكلت الشذوذ عن كل دول العالم. فكل الدول تقوم بالبحث عن مواطنيها لإعادتهم إلى بلادهم، أما نحن في لبنان، فنسينا أنّ هؤلاء دفعهم إهمال الدولة أصلاً كي يتركوا لبنان، ومع ذلك أغنوها بحبهم ووفائهم وعرق جبينهم وثرواتهم".

وتساءل بري: "ألم يكفِ محاولة تبديد ودائعهم، إن لم نقل سرقتها عبر الكابيتال كونترول؟ فهل الآن تجري المحاولة لتبديد جنسياتهم؟". وأضاف: "تطلبون منهم تقديم طلبات إلى السفارات، هؤلاء لا يريدون جنسية، هم لبنانيون بل هم اللبنانيون. يُضاف إلى ذلك أنّهم على استعداد لتحمّل كل أعباء عودتهم، سواء كانت مادية أو طبية، وهم يرحبون بأن تترافق كل طائرة مع فريق طبي لبناني يقوم بفحصهم قبل صعودهم إلى الطائرة، وعند العودة يخضعون لإجراءات الوقاية في أماكن هم على استعداد لتأمينها بالاتفاق مع وزارة الصحة".

وخلص بري إلى القول: "العقوق في اللغة العربية تُطلق على الولد الذي يخالف والديه، لكنّ للأسف لم نجد وطناً عاقاً بحق أبنائه كما حصل ويحصل اليوم، عبر الأداء الذي لمسناه أمس من الحكومة. فكفى من وطننا عقوقاً بأبنائه المغتربين. فهم كانوا على الدوام قرش لبنان الأبيض ليومه الأسود. فالأوان قد حان لمبادلتهم بأقل واجباتكم".

وجاء هذا التصريح عالي النبرة تعليقاً على كلام رئيس الحكومة حسان دياب أمس الجمعة بأن لا عودة للبنانيين الموجودين في الخارج الآن، داعياً إياهم إلى البقاء في منازلهم حيث يقطنون والتزام الحجر.

وأشار مصدر مطلع على ملف اللبنانيين الموجودين في الخارج، لـ"العربي الجديد"، إلى أن الرئيس بري صعّد في موقفه لعودة هؤلاء بأسرع وقتٍ، خصوصاً الموجودين في أفريقيا، حيث يعمل آلاف اللبنانيين من المنتمين إلى حركة أمل التي يرأسها رئيس البرلمان.

ولفت إلى أن وزير الخارجية كان من المتوقع أن يعقد مؤتمراً صحافياً اليوم إلا أنه أُرجئ إلى وقتٍ يحدد لاحقاً، لأن الأوراق أعيد خلطها بعد حصول تطورات رافقت موقف الرئيس بري، وهو يعمل جاهداً لحل القضية، لأنه يتمنى اليوم قبل الغد إعادتهم إلى لبنان.

وبحسب معلومات "العربي الجديد"، فإنّ "حزب الله دخل على الخطّ لتهدئة بري والعمل على إيجاد صيغة مشتركة وحلّ يرضي جميع الأطراف من أجل ثنيه عن قراره تعليق تمثيله قبل يوم الثلاثاء والحلّ سيبصر النور في الساعات المقبلة".

تعليق: