بريطانيا تواجه احتمال إجراء استفتاء ثانٍ على عضويتها في الاتحاد الأوروبي

19 سبتمبر 2018
الصورة
المفاوضات تظل صعبة ومعقدة (Getty)
+ الخط -


قال وزير في الحكومة البريطانية لقناة "سكاي نيوز" التلفزيونية، اليوم الأربعاء، إن بريطانيا قد ينتهي بها المطاف إلى إجراء استفتاء ثان على عضويتها في الاتحاد الأوروبي، إذا رُفضت خطة رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، بشأن ترتيبات الخروج من الاتحاد.

وأوضح الوزير في وزارة المالية البريطانية، ميل سترايد، أن "أولئك الذين على يمين الحزب، الجناح المؤيد للخروج، سوف يستبد بهم القلق إذا لم تنجح هذه الخطة. وقد ينتهي بهم الأمر إلى أن نجد أنفسنا في وضع يستدعي إجراء استفتاء ثان ويمكن أن ينتهي بنا المطاف إلى ألا نخرج من الاتحاد الأوروبي بالمرة"، بحسب ما نقلت "رويترز".

ويأتي ذلك، بعدما أعلن رئيس المجلس الأوروبي، دونالد تاسك، في وقت سابق قمة أوروبية طارئة في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل لوضع اللمسات النهائية على مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وستكون القمة التي أعلنها تاسك المحطة الثالثة والأخيرة في سلسلة اجتماعات على مستوى قيادات الاتحاد الأوروبي لإتمام صفقة بريكست مع بريطانيا، ويسبق هذه القمة اجتماع غير رسمي في مدينة سالزبورغ النمساوية، وقمة أوروبية أخرى منتصف الشهر المقبل.

ومع بقاء أقل من ستة أشهر على موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، يسعى الجانبان إلى تجنب خروج بريطانيا من الاتحاد من دون صفقة، وهو ما يحمل تبعات سلبية على الاقتصادات الأوروبية، وإن كانت بريطانيا المتضرر الأكبر.

ويسعى طرفا التفاوض إلى الإسراع في وتيرة المفاوضات لبت عدد من القضايا الأساسية المتعلقة باتفاقية بريكست، ومنها الاتفاق الجمركي بين الطرفين ومسألة الحدود الإيرلندية.



وتشير التحضيرات لقمة سالزبورغ إلى أن الاتحاد الأوروبي سيتجنب الحديث عن ضرورة تقديم تنازلات، وسيناقش بدلاً من ذلك تقديم إعلان سياسي غامض وإيجابي بهدف الدفع بعجلة المفاوضات مع بريطانيا، وتجنب بريكست كارثي من دون اتفاق.