بريطانيا تعلن عن دعم الأجور لمواجهة تداعيات كورونا

21 مارس 2020
الصورة
كورونا يفرض تحديات اجتماعية على الحكومة (Getty)
+ الخط -
كشف وزير المالية البريطاني، ريشي سوناك، عن أن بلاده ستتحمل 80% من رواتب العمال الذين لا يستطيعون الذهاب إلى العمل على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). جاء ذلك بحسب بيان صادر عن الوزير، ذكر فيه أن الدولة ستتكفل بـ80% من تلك الرواتب بحد أقصى 2500 جنيه إسترليني، في إطار الإجراءات التي تتخذها الحكومة للحد من التداعيات الاقتصادية لانتشار الفيروس. وأوضح الوزير أن المواطنين قلقون من احتمال فقد أعمالهم، مشيرًا إلى أن تدخل الدولة اقتصاديًا من أجل التصدي للفيروس، من شأنه حماية أعمالهم ودخولهم.

وأشار الوزير إلى أن هذا الإجراء سيستمر في البداية طيلة 3 أشهر، سيتم تمديدها فيما بعد عند الضرورة. ووفق إحصاءات رسمية، بلغ عدد وفيات كورونا في المملكة المتحدة، حتى مساء الجمعة، 144 شخصًا، فيما وصلت حصيلة الإصابات إلى 3269 حالة.


وكان رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، تحدث الخميس عن إمكانية السيطرة على تفشي الفيروس خلال 12 أسبوعا، بشرط أن يتبع البريطانيون التوصيات بتجنب التجمعات. وأوصت بريطانيا مواطنيها، بتجنب التجمعات والعمل عن بعد، دون أن تقر إجراءات تقييدية، وأغلقت المدارس في البلاد، اعتبارا من اليوم.
وأعلنت بريطانيا أنها ستدشن إنقاذا بضمانات قروض قيمتها 330 مليار جنيه إسترليني (399 مليار دولار) وتقدم 20 مليار جنيه إسترليني إضافية في شكل خفض للضرائب وإعانات ومساعدات أخرى للشركات التي تواجه خطر الانهيار؛ بسبب انتشار فيروس كورونا.

وفي ما يتعلق بحجم الاقتصاد، يتوقع الخبراء في مكتب مسؤولية الموازنة البريطاني تراجع نموه، العام الجاري، إلى 1.1%، وهو الأبطأ منذ عام 2009. ولا يشمل هذا الرقم الضرر الناجم عن فيروس كورونا، بينما يتوقع المكتب ارتفاع النمو إلى 1.8% عام 2021، إضافة إلى ارتفاع نسبة الاستدانة الحكومية.


وحتى مساء الجمعة، أصاب كورونا نحو 270 ألف شخص في 184 بلدا وإقليما، بينهم أكثر من 11 ألف وفاة، أغلبهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة. وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي، دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، بما فيها صلوات الجمعة والجماعة. 

المساهمون