بريطانيا تطلب اجتماعاً عاجلاً بالأمم المتحدة بشأن الغوطة

بريطانيا تطلب اجتماعاً عاجلاً لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بشأن الغوطة

01 مارس 2018
+ الخط -
طلبت بريطانيا رسمياً من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، اليوم الخميس، عقد اجتماع عاجل خلال أيام لبحث الوضع المتدهور في الغوطة الشرقية بسورية.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، رولاندو جوميز، في رسالة بالبريد الإلكتروني، إن المجلس، المؤلف من 47 دولة ومقره جنيف، سيبحث الطلب في وقت لاحق اليوم. 

وقال سفير بريطانيا، جوليان برايثوايت، في رسالته للمجلس، إن بلاده ستسعى لاستصدار قرار سيُوزع نصه قريباً، وفق ما أوردت وكالة "رويترز".

وبدأ المجلس، الاثنين، جلسته الاعتيادية التي تستمر أربعة أسابيع.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، أكد في افتتاح الدورة السابعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، الإثنين، أن "حقوق الإنسان ليست ترفاً، بل مسؤولية الدول الأعضاء جميعها".

وشدد على أن "قرارات مجلس الأمن لا تكون ذات مغزى إلا إذا نفذت تنفيذاً فعالاً، لا سيما ضمان تقديم المعونة والخدمات الإنسانية فوراً وبشكل آمن وبدون معوقات، وإجلاء المرضى والجرحى، والتخفيف من معاناة الشعب السوري".

وأصدر مجلس الأمن الدولي القرار رقم 2401 في الرابع والعشرين من شهر فبراير/ شباط الماضي، القاضي بوقف الأعمال العسكرية ورفع الحصار وإدخال المساعدات وإجلاء الجرحى، لمدة 30 يوماً على الأقل، لكنه لم يجد طريقه إلى التنفيذ بفعل مواصلة النظام السوري وحلفائه القصف.


وكرر الأمين العام للأمم المتحدة استعداد المنظمة للقيام بدورها في دعم تنفيذ القرار، مركزاً في كلمته على الوضع في الغوطة الشرقية وانتهاكات حقوق الإنسان هناك، وقال: "الغوطة الشرقية على وجه الخصوص لا يمكن أن تنتظر. حان الوقت لوقف هذا الجحيم على الأرض. وأذكّر جميع الأطراف بالتزامها المطلق بالقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان في ما يتعلق بحماية المدنيين والبنى التحتية المدنية في جميع الأوقات".

(العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة

سياسة

شهدت العاصمة البريطانية لندن، السبت، تظاهرة تطالب قادة مجموعة السبع، بقطع دعمهم السياسي والعسكري لإسرائيل.
الصورة

سياسة

أعلن الرئيس الكولومبي إيفان دوكي الجمعة، نشر قوات عسكرية في مدينة كالي، بعد مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل في احتجاجات عنيفة بشكل متزايد ووسط تعطل محادثات لإنهاء الانتفاضة الاجتماعية.
الصورة
من المتوقع أن يعاني نحو 2.3 مليون طفل دون الخامسة باليمن من سوء التغذية الحاد عام 2021 (الأناضول)

مجتمع

بين رجل يحمل طفلاً هزيلاً، تجاوز العاشرة من عمره ولا يقوى على الوقوف، وسيدة تحمل فتاة شديدة النحافة، تجاوزت الثانية عشرة من عمرها ويكاد عظمها يتجاوز جلدها، يتلخص المشهد للوهلة الأولى في أحد مستشفيات العاصمة اليمنية صنعاء.
الصورة

مجتمع

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، الجمعة، إنّ "التصعيد العسكري المستمر في غزة أدى إلى معاناة ودمار كبيرين، وأودى بحياة أعداد كبيرة من المدنيين بمن فيهم، وبشكل مأساوي، الكثير من الأطفال".