بريطانيا تدرس حظر إعلانات "تشجع السمنة" على الإنترنت

19 مارس 2019
الصورة
انقسم الخبراء حول شكل التقنين (روبيرتوس بوديانتو/Getty)
+ الخط -
تدرس بريطانيا حظر إعلانات الوجبات السريعة في "فيسبوك" و"غوغل" قبل الساعة 9 مساءً بموجب مقترحات حكومية لمحاربة السمنة، خاصة عند الأطفال. ولقيت الفكرة ترحيباً من قبل المدافعين عن الصحة، بينما أثارت غضب شركات الأغذية.

وأوضحت صحيفة "ذا تايمز" البريطانية أن هناك انقساماً حول التعامل مع الإعلانات. أحد الخيارات هو عدم تغيير قواعد هيئة معايير الإعلان التي تحظر إعلانات الوجبات السريعة عبر الإنترنت عندما يكون الأطفال أكثر من ربع الجمهور.

وهناك خيار آخر يتمثل في فرض عتبة الساعة 9 مساءً على الإنترنت، وهو ما ينطبق على نتائج البحث والتطبيقات والألعاب والوسائط الاجتماعية والمؤثرين ومواقع بث الفيديو.

وهناك خيار آخر يجمع بين النهجين، ويحظر إعلانات الفيديو عبر الإنترنت بحثاً عن طعام غير صحي قبل الساعة 9 مساءً مع السماح بالإعلانات النصية في وقت مبكر، وفقاً لقواعد أكثر صرامة بشأن استهداف الأطفال.

وقال وزير الصحة العامة البريطاني، ستيف برين: "ليس من الصواب أن يتعرض أطفالنا على نطاق واسع لإعلانات تروج لأطعمة غنية بالدهون والسكر والملح".

وتنطبق هذه القواعد على الفئات التي تغطيها برامج الصحة العامة الحالية، مثل رقائق البطاطا والنقانق والصلصات والوجبات الجاهزة والبيتزا والوجبات الجاهزة.

وقال برين: "هذا لا يتعلق بحظر المواد الغذائية اليومية، مثل الزبدة وزيت الزيتون، بل يتعلق بتقليل تعرض الأطفال لتلك المنتجات التي لها قيمة غذائية قليلة ولكنها جزء من مناخ أوسع يدفع بدانة الأطفال".

وتابع ماكس ديفي، من الكلية الملكية لطب الأطفال: "إن تحديد ما قبل الساعة 9 مساءً لعدم تسويق الوجبات السريعة في جميع وسائل الإعلام هو خطوة حاسمة نحو معالجة السمنة لدى الأطفال".

المساهمون