برلماني مصري لزميله: أنت بتقبض... والآخر يرد: اقعد يالا!

برلماني مصري لزميله: أنت بتقبض... والآخر يرد: اقعد يالا!

14 مارس 2017
الصورة
الواقعة ليست الأولى من نوعها (فرانس برس)
+ الخط -



شهد اجتماع لجنة الإدارة المحلية في مجلس النواب المصري، مساء الثلاثاء، تشابكاً بالأيدي، وتبادل الاتهامات بين النائبين أحمد الطنطاوي - عضو تكتل (25 - 30) والنائب هاني الحناوي، أثناء مناقشة طلبات إحاطة بشأن قضية جامعة الدلتا للعلوم والتكنولوجيا وتخصيص 50 فداناً لها في محافظة الدقهلية، ما اضطر رئيس اللجنة أحمد السجيني إلى رفعها ومغادرة الاجتماع.

وبدأت الواقعة عندما تحدّث الحناوي عن موقفه من القضية، واستنكر فتحها من قبل نواب تكتل (25 - 30)، قائلاً: "إثارة مثل قضية جامعة الدلتا من قبل التكتل ما هي إلا شو إعلامي ومزايدات".

ورفض الطنطاوي حديث الحناوي قائلا: "أرفض مثل هذا الحديث، ونحن لا نزايد على أحد"، الأمر الذي جعل الحناوي يحتد عليه بقوله: "ﻷ دي مزايدات وواضحة كمان".

وصاح طنطاوي في وجه الحناوي بقوله: "إذا كنت أنا بزايد تبقى انت بتبيع، وتقبض"، لينفعل عليه الأول بقوله: "اقعد يالا...اقعد يالا"، الأمر الذي دفع طنطاوي للتوجه نحوه بجوار المنصة، فاشتبكا بالأيدي، في الوقت الذي تدخل النواب للتفريق بينهم، لاحتواء الموقف، وفض الاجتماع.

وكانت اللجنة قد استمعت إلى مقدمي طلب الإحاطة ومن بينهم أحمد الشرقاوي وجواهر الشربيني وهيثم الحريري، والذين رفضوا استكمال إجراءات شراء مالك الجامعة للأرض المقامة عليها الجامعة، على أن تبقى الأرض بنظام حق الانتفاع.

وقال مالك جامعة الدلتا، محمد ربيع، إنه حريص جداً على الحفاظ على المال العام، وإنه ابن من الفلاحين الذين تربوا من أرض الإصلاح الزراعي، لافتا إلى أن كلامه موثق بالمستندات، على حد قوله.

وأضاف ربيع أنه لم يطلب من الأساس تخصيص أرض له في جمصة، حيث كان يسعى للحصول على ترخيص لبناء الجامعة في منطقة مجمع المدارس عام 2005، إلا أنه فوجئ بتعطيل مساعيه ليكتشف أن رئيس مجلس الوزراء الأسبق، أحمد نظيف، أوصى ببناء تلك الجامعة في منطقة جمصة من أجل نقل التنمية إلى المنطقة.

وتابع رئيس الجامعة أن التخصيص كان بنظام حق الانتفاع كل خمس سنوات، ومع عدم الاستقرار، تقدم بطلبات لشراء الأرض، وحصل في تلك الفترة على موافقات بتأجيل سداد قيمة حق الانتفاع لحين الفصل في النزاع خلال تلك الفترة.

وأشار إلى عرض الأمر على محافظ الدقهلية عمر الشوادفي، عام 2014، وأحال الأمر إلى اللجنة الوزارية لفض منازعات الاستثمار، برئاسة رئيس مجلس الوزراء وعضوية وزير المالية ووزير الإسكان والتنمية المحلية ووزير العدل وممثلين لأجهزة رقابية، والتي أقرت إمكانية الشراء بقيمة 305 جنيهات للمتر.

وتابع رئيس الجامعة أن مصر بها 24 جامعة خاصة، وينطبق عليها هذا القرار الوزاري، متسائلاً: لماذا هذا التفريق بين الجامعات، فهناك 7 جامعات في مدينة 6 أكتوبر تم شراء المتر فيها بـ 70 جنيهاً، وكذلك هناك 200 فدان بالتجمع الخامس تم شراء المتر فيها بجنيه، كما أن الجامعة الألمانية بالتجمع الخامس تم شراء المتر فيها بـ 134 جنيهاً منذ عامين.

وأبدى استعداده لأي تفاهمات تصب في الصالح العام للبلاد، لافتاً إلى أن جامعته تتحمّل مسؤوليتها الاجتماعية كاملة في محافظة الدقهلية، وذلك من خلال التبرعات المستمرة للمراكز الطبية والعلاج المجاني الذي تقدمه للمرضى.

من جانبها، قالت النائبة آمال الطرابية، إن هناك من حصل على أراضٍ بقيمة عشرة آلاف جنيه للفدان في المنطقة ذاتها، وحالياً تبلغ قيمتها ملايين الجنيهات، لافتة إلى أن مدينة جمصة "بركة من الصرف الصحي، ومفيش مستثمر فكر يعمل حاجة فيها".