برلمانية مصرية تطالب بالتحقيق في اعتداءات على أيتام

برلمانية مصرية تطالب بالتحقيق في اعتداءات على أيتام

01 مارس 2017
الصورة
البرلمان المصري (Getty)
+ الخط -
تقدمت نائبة البرلمان المصري، مارغريت عازر، ببيان عاجل إلى رئيس الوزراء، شريف إسماعيل، ووزيرة التضامن الاجتماعي، غادة والي، اليوم، بشأن الانتهاكات والاعتداءات الجنسية التي تعرض لها 34 طفلاً بمرحلة التعليم الابتدائي بدار رعاية جمعية إنقاذ الطفولة.


وأشارت عازر، وهي عضو لجنة حقوق الإنسان، في بيانها، إلى أن هؤلاء الأطفال لا يستطيعون ممارسة عملية الإخراج إلا من خلال المتابعة الطبية، وأن هذا التصرف يتم مع الأطفال، منذ ما يقرب من 5 أعوام، من دون رقابة من أي جهة حكومية، حسب ما جاء في برنامج تليفزيوني محلي أخيراً.

وانتقدت عازر هذه التصرفات الخطيرة التي تعرض لها الأطفال بدار الرعاية، معتبرة أن اسم الجمعية "إنقاذ الطفولة" لا يتماشى مع ما يحدث داخلها، فهي لا تنقذ الأطفال، بل تقضي عليهم بالاعتداءات الجسدية والمعنوية والنفسية، حسب قولها.

وفي سياق آخر، تقدم وكيل لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، عبدالرحمن برعي، ببيان عاجل إلى رئيس المجلس الأربعاء، يُطالب فيه برفع الحراسة القضائية عن نقابة المعلمين، وإجراء انتخابات مجلس إدارتها في أقرب وقت ممكن، أسوة ببقية النقابات المهنية.

وأوضح برعي، أنه كان مقرراً عقد اجتماع للجمعية العمومية للنقابة في 27 فبراير/شباط الماضي، إلا أنه أجل لعدم اكتمال النصاب القانوني، وغياب المعلمين عن الجمعية العمومية، نتيجة عدم الثقة في مجالس تسيير الأعمال القائمة.

وأشار برعي إلى أنه حان الوقت لمعاملة "المعلمين" شأن النقابات الأخرى، وأن يكون لها مجلس منتخب يُعبر عن مشكلاتهم، ويسعى لإيجاد حلول لرفع قيمة وقامة المعلم، استناداً إلى قضاء محكمة القاهرة للأمور المستعجلة في 22 فبراير الماضي، بإنهاء فرض الحراسة القضائية على النقابة، وإجراء انتخابات جديدة خلال 6 أشهر.