بذكرى "صبرا وشاتيلا".. الجامعة العربية تطالب بالضغط على إسرائيل

بذكرى "صبرا وشاتيلا".. الجامعة العربية تطالب بالضغط على إسرائيل

16 سبتمبر 2019
+ الخط -
طالبت جامعة الدول العربية المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل (القوة القائمة بالاحتلال) للامتثال الفوري لقرارات الشرعية الدولية بما فيها قرارات الجمعية العامة، ومجلس الأمن، ومجلس حقوق الإنسان، وإلزامها بالتوقف عن عمليات البناء المستمر للمستوطنات وتوسيعها، والكفّ عن الممارسات العدوانية وعن سياسة التمييز العنصري ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

وأكدت الجامعة العربية، في بيان صادر عن "قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة"، اليوم الاثنين، بمناسبة ذكرى مذبحة مروّعة ضد اللاجئين الفلسطينيين في مخيمي "صبرا وشاتيلا"، في سبتمبر/أيلول من العام 1982، دعمها الكامل لحقوق الشعب الفلسطيني الثابتة في تقرير مصيره، داعيةً المجتمع الدولي وكافة المؤسسات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة، إلى الاضطلاع بمسؤولياتهم تجاه الشعب الفلسطيني، والعمل الفوري على وقْف الجرائم اليومية المتواصلة التي ترتكبها إسرائيل (القوة القائمة بالاحتلال) ضد أبناء هذا الشعب، وإلزامها بالانصياع لتلك القرارات من أجل التوصل لحل عادل قائم على دولتين وفق قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية، وبما يؤمن حماية دولية للشعب الفلسطيني في وطنه على طريق إنهاء الاحتلال، وتمكينه من ممارسة حقه في الحرية والاستقلال بدولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وجاء في البيان أن "يوم السادس عشر من سبتمبر يأتي حاملاً ذكرى مذبحة صبرا وشاتيلا(..)، ولقد تعرض الشعب الفلسطيني على مدى تاريخ احتلال أرضه لمذابح عديدة في الوطن والشتات، وقد كانت "صبرا وشاتيلا" من أكثر تلك المذابح قسوة وشراسة ودموية، حيث تعد جريمة متعمدة بنية مُبيتة هدفها كسر إرادة الشعب الفلسطيني ومعه إرادة الأمة العربية، لإنهاء كل تطلعات الشعب الفلسطيني نحو الحرية وإنهاء الاحتلال".

وأدان قطاع فلسطين في بيانه، جميع الممارسات الإسرائيلية ضد أبناء الشعب الفلسطيني، والانتهاك الممنهج لحقوقهم الأساسية الإنسانية، واستخدام سياسة العنف والتطهير العرقي من خلال التهجير والاستيطان وهدم المنازل.