بدرو يهرب من دكة البرسا وجنون فان جال..لغرور مورينيو

بدرو يهرب من دكة البرسا وجنون فان جال..لغرور مورينيو

20 اغسطس 2015
الصورة
+ الخط -


بعد أسابيع ارتبط فيها اسم الجناح الإسباني بدرو رودريجيز بفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، تغيّرت وجهة لاعب برشلونة السابق بشكل مفاجئ إلى تشيلسي الإنجليزي ليحسم انتقاله لصفوف الفريق اللندني في ساعات، وذلك بعد التحذيرات التي وجهها له أكثر من لاعب ومدرب حول إمكانية اللعب تحت قيادة المدير الفني الهولندي لويس فان جال.

وعانى أكثر من لاعب مشاكل مع المدير الفني الهولندي أخيراً، وكان آخرهم كل من الأرجنتيني أنخل دي ماريا والمكسيكي خافيير هيرنانديز تشيتشاريتو وحارسي المرمى الإسبانيين دافيد خيا وفيكتور فالديز وذلك بالإضافة إلى الكولومبي رداميل فالكاو الذي لم يقدم الأداء المنتظر تحت قيادته في الخطوط الأمامية لـ"الشياطين الحمر".

فان جال "مدمر" النجوم
وطالت انتقادات العديد من الأسماء البارزة شخصية فان جال وطريقة إدارته للفرق التي يتولى تدريبها، وأنه كان سبباً في تدمير أكثر من نجم أو رحيله دون تحقيق نجاحات منتظره بسبب طريقة توظيفه في الملعب أو الاعتماد عليه في المباريات. ويأتي على رأس قائمة المنتقدين كل من خريستو ستويتشكوف ودييجو أرماندو مارادونا وفران ريبيري.

وأشارت التقارير الصحافية الإنجليزية إلى أن فالديز قد نصح اللاعب بعدم الانضمام إلى مانشستر، وخاصة أنه قد لا يتحمل طريقة معاملة المدير الفني الهولندي معه، وذلك بعد الأزمة التي ألمّت بالعلاقة بين الحارس وفان جال، وهو ما وضعه اللاعب في الحسبان.

وكان خيار تشيلسي هو الأقرب ليكون البديل لعرض مان يونايتد، خاصة بعد تجربة لاعب الوسط الإسباني وزميله السابق في البرسا سيسك فابريجاس، الذي دعم فكرة انضمامه للفريق اللندني، لتسير المفاوضات بشكل سريع ويسافر "بدريتو" بالفعل إلى إنجلترا لإتمام انتقاله إلى الفريق، وإنهاء رحلته مع الفريق الكتالوني، والذي قرر الرحيل عنه بعدما تأكد أن دوره لن يتعدى كونه بديلاً لثلاثي الخطوط الأمامية نيمار دا سيلفا ولويس سواريز وليونيل ميسي.

أخطاء مورينيو أزمة جديدة
ولن يكون بدرو في مأمن من أزمات المدربين بعد انتقاله إلى تشيلسي الإنجليزي، وخاصة أن البرتغالي جوزيه مورينيو لا يقل خطورة على اللاعبين من فان جال، فقد أثر بالسلب على مسيرة أكثر من لاعب على رأسهم كيفن دي بروين ومحمد صلاح وآخرهم خوان كوادرادو الذي اقترب بشدة من الرحيل بعد التعاقد مع بدرو.

وتعددت أخطاء مورينيو في الآونة الأخيرة بعدما فرط في أكثر من لاعب كان هو من طالب بالتعاقد مع معظمهم، وذلك إلى جانب أزماته مع لاعبين في الفريق ومع الجهاز الطبي أخيراً، وهو ما يجعل مجيء بدرو محفوفاً بالمخاطر لحين إقناع "الاستثنائي" بمواهبه وقدراته.

وكان مورينيو قد تسبب أخيراً في رحيل أكثر من لاعب قبل أن يتألق في الفرق التي قررت التعاقد معه، وعلى رأسهم البلجيكي كيفن دي بروين أفضل لاعب في الدوري الألماني الموسم الماضي، بعدما فتح له باب الانتقال إلى فولفسبورج واصفاً إياه باللاعب العادي قائلاً "لم تقنعني مهاراته، فلسنا في فريق بريمن"، ليثبت اللاعب العكس في ما بعد.

وتضم قائمة اللاعبين الذين تعرضوا لمواقف مشابهة كلاً من المصري صلاح الذي أعير إلى روما بعد عدم اقتناع مورينيو بما يقدمه، وإشارته إلى أنه لا يفيد "البلوز" بالشكل المنتظر، وهو الأمر الذي ينطبق أيضاً على الألماني أندري شورله.

تصحيح أخطاء
وسيكون بدرو هو الآخر "تصحيح" لخطأ التعاقد مع كوادرادو الذي لم يستفد منه الفريق حتى الآن، ولا يعتمد عليه مورينيو بالشكل المنتظر، وقد يكون رحيله للدوري الإيطالي هو الخيار الأقرب للاعب الكولومبي، وعلى الجانب الآخر سيؤثر الأمر على حظوظ الكولومبي الآخر فالكاو في المشاركة أساسياً مع تشيلسي.

وتضم الخطوط الأمامية في تشيلسي الوقت الحالي كلاً من بدرو وكوادرادو وفالكاو ودييجو كوستا والفرنسي لويك ريمي، وبعد إتمام التعاقد مع النجم الإسباني، سيكون الاسمان الأقرب للرحيل هما كوادرادو وريمي، اختيارات مورينيو السابقة.

المساهمون