بدء وصول السوريين إلى السعودية لأداء مناسك الحج

08 اغسطس 2018
الصورة
بدء توافد الحجاج على الأراضي السعودية (تويتر)
+ الخط -
بدأ مئات السوريين الدخول إلى المناطق التركية، بغية التوجه إلى السعودية لأداء فريضة الحج، إذ دخلت عدة دفعات من قوافل الحجاج إلى ولايتي "هطاي" و"غازي عنتاب"، عبر معبري باب الهوى في إدلب وباب السلام في ريف حلب، ليتوجه الحجاج منهما نحو السعودية جواً، وسيمتد استقبال السوريين إلى غاية 13 من الشهر الجاري.

وفي السياق، قال مدير مكتب غازي عنتاب في لجنة الحج العليا السورية، عبد الخالق درويش، لـ"العربي الجديد"، إنّ عدد الحجاج بلغ 19000 حاج سوري لعام 2018، تم اختيارهم من أصل 34 ألف مسجل، ويزيد هذا العدد عن العام الماضي قرابة 4000 شخص.

وأضاف درويش، أنّ "الأعداد التي ستذهب إلى الحج مقسّمة على الشكل التالي: 4000 حاج سيدخلون من معبر باب الهوى، و2000 حاج من معبر باب السلامة، إضافة إلى 3500 حاج متواجدين في تركيا، و5000 شخص من لبنان، و2500 حاج من المملكة الأردنية.

وتعمل إدارة معبري باب الهوى وباب السلامة؛ على مدار الساعة، لتوفير كافة الخدمات والمستلزمات الضرورية للحجاج، لتأمين الراحة لهم وجعل الرحلة مريحة قدر الإمكان، وتحرص على استقبال جميع السوريين من مختلف المناطق.

كما توجد مكاتب مخصصة في تركيا وبيروت ومصر والأردن ودول الخليج، وهناك محاولات لافتتاح مكاتب في دول أوروبا.

وقال الحاج وليد عثمان، لـ"العربي الجديد": "أنتظر هذه الفرصة منذ سنوات، شعور لا يوصف حقاً بهذه الرحلة المباركة، عدد مجموعتي هو 28 شخصا بينهم زوجتي وأخي، وما يميز المجموعة أنها بلباس موحد، ومعنا مرشدون لتدريب الحجاج وتوجيههم"، ولفت إلى أن قيمة الرحلة هي 2500 دولار، موزعة بين إصدار جواز السفر وتكاليف الرحلة كاملة.

وبحسب عبد الخالق درويش، فإن تكلفة الحج بالنسبة للسوريين هي الأرخص في العالم، إذ تتجاوز التكلفة في بعض الدول 5000 دولار، مبينا أن تكلفة الحاج الواحد تبلغ 1800 دولار، تشمل السكن في المدينة ومكة، بالإضافة إلى خيم عرفات وفطور صباحي.

كما أشار إلى التسهيلات المقدمة من قبل الحكومة التركية، وأهمها السماح لهم بالحصول على تأشيرة الحج في أماكن إقامتهم في الدول المختلفة، والسماح للسوريين المتواجدين على أراضيها، بأداء مناسك الحج والخروج من تركيا ثم العودة إليها، حتى وإن لم تكن لديهم إقامات.
ومن الناحية الصحية، فقد تم توفير طبيبين للحجاج، في كل برج سكني طبيب، وطبيب منتدب من قبل اللجنة مرافق لمجموعة الحجاج.

وعبّرت الأربعينية "أم عمر" ابنة مدينة الباب، عن سعادتها وفرحها بالذهاب إلى الحج، وشوقها لرؤية الحرم وقبر رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم. وأضافت لـ"العربي الجديد"، "إنها رحلتي الأولى، أسأل الله تعالى أن يفرّج عنا الكرب الذي نحن فيه"، كما أثنت على تركيا لتوفيرها هذه الخدمة للسوريين الراغبين في أداء الفريضة.

ووصل إلى المملكة العربية السعودية 4484 حاجاً ويتبقى 14516 حاجا، حسب ما نشرته الصفحة الرسمية للجنة الحج العليا.

 



الجدير بالذكر، أن لجنة الحج العليا لجنة منبثقة عن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، ومعنية بمهام تيسير إجراءات الحج، وإعداد الترتيبات اللازمة لخدمة ورعاية حجاج بيت الله الحرام من الجمهورية العربية السورية الذين سيؤدون فريضة، سواء عمليات التسجيل وتقديم الطلبات وإصدار التأشيرات اللازمة والنظامية من المنافذ الحدودية عبر سفارات المملكة العربية السعودية بما يستلزم ذلك من فتح مكاتب لها، وذلك في كل من لبنان وتركيا ومصر والأردن وسورية، بناءً على الاتفاقية الموقعة مع وزارة الحج في المملكة العربية السعودية، أو متابعة عمليات النقل والإسكان في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة، وأمور الطواف المختلفة.