بايدن وترامب يتبادلان الاتهامات مجدداً بشأن أوكرانيا

بايدن وترامب يتبادلان الاتهامات مجدداً بشأن علاقة كل منهما بأوكرانيا

22 سبتمبر 2019
الصورة
مواجهة مفتوحة لبايدن مع ترامب (تاسوس كاتوبوديس/ Getty)
+ الخط -


تبادل المرشحان المتنافسان في السباق إلى البيت الأبيض مجدداً الاتهامات، السبت، بشأن القضية التي أشعلها عنصر في الاستخبارات، وتتعلق بعلاقة كل منهما بأوكرانيا.

وكانت وسائل الإعلام الأميركية قد اتهمت الرئيس دونالد ترامب بأنّه شجع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، خلال اتصال هاتفي به، على التحقيق في نشاطات في أوكرانيا لابن جو بايدن المرشح الديمقراطي الأبرز للانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2020.

واستندت هذه الاتهامات إلى معلومات قدمها عنصر في الاستخبارات الأميركية استمع إلى مكالمة ترامب مع نظيره الأوكراني.

وقال بايدن، خلال جولة انتخابية له في دي موان في ولاية آيوا في وسط البلاد، "كل هذا يبدو مثل سوء استغلال هائل للسلطة".

وتابع بايدن "أعرف تماماً مع من أتعاطى (...) إنه يستغل السلطة متى سنحت له الفرصة، وإذا شعر بأنّ سلطته قد تكون مهددة لا يتراجع أمام شيء".

وتابع نائب الرئيس السابق "لكن المسألة هنا تتجاوز كل الحدود".


وكان بايدن قد طالب ترامب "بأن ينشر محضر الاتصال الهاتفي لكي يتمكن الشعب الأميركي نفسه من الحكم".

من جهته، اتهم ترامب، في سلسلة من التغريدات على "تويتر"، خصمه الديمقراطي بأنّه طالب عندما كان نائباً للرئيس بعزل نائب عام أوكراني "كان يحقق في نشاطات لابنه".

وكان هانتر بايدن الابن الثاني للسناتور جو بايدن، قد عمل لحساب مجموعة غاز أوكرانية، ابتداء من عام 2014، عندما كان والده نائباً للرئيس باراك أوباما.

وكان بايدن قد ردّ، السبت، على سؤال عن اتهامات ترامب له بالقول "لم أتكلم أبداً مع ابني عن نشاطاته المهنية في الخارج"، مضيفاً "الجميع حققوا في هذه القضية والجميع يؤكدون أنّهم لم يجدوا شيئاً".


ونشر ترامب، السبت، على "تويتر" شريط فيديو يتضمّن تحقيقات صحافية حول هذه المسألة عندما تطرقت إليها وسائل الإعلام عام 2015.

ويشاهد جو بايدن وهو يؤكد أنّه تدخل مطالباً بطرد هذا النائب العام الأوكراني، لكنه يؤكد في الوقت نفسه أنّ هذا الأمر لا علاقة له بابنه.


ويتهم ترامب الإعلام بتجنّب الكلام عن قضية بايدن الابن، ويؤكد في المقابل أنّ وسائل الإعلام "فبركت كل هذه القصة وليس هناك سوى اتصال هاتفي روتيني طبيعي تماماً مع الرئيس الأوكراني" فولوديمير زيلينسكي.

نفي أوكراني

وفي كييف، أكّد وزير الخارجية الأوكراني فاديم بريستايكو أنّ ترامب لم يمارس "أي ضغط" على نظيره الأوكراني خلال الاتصال الهاتفي الذي يُشتبه بأن ترامب طلب خلاله من زيلينسكي التحقيق حول نجل بايدن.

وقال بريستايكو في مقابلة متلفزة أجريت معه مساء الجمعة،: "أعرف الأمور التي تحدثا في شأنها وأعتقد أنّه لم تتم ممارسة أي ضغط"، مضيفاً: "كانت محادثة طويلة وودية. تطرقت إلى مسائل عديدة. كان الأمر يتطلب في بعض الحالات تقديم أجوبة جدية جداً عنها".

لكنّ الوزير الأوكراني لم يؤيّد المطالب بأن ينشر ترامب مضمون الاتصال الهاتفي المذكور، والذي جرى في يوليو/ تموز، معتبراً أنّ من حق أوكرانيا أن تحتفظ بأسرار دولة.

وقال بريستايكو إنّ "الرئيس ترامب ومستشاره (رودولف) جولياني والصحف والديمقراطيين والجمهوريين يريدون معرفة هل مورس ضغط على أوكرانيا. نحن دولة مستقلة، لدينا أسرارنا".

وتتجه الأنظار إلى اجتماع ترامب وزيلينسكي، المقرر، الأربعاء، في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.

(فرانس برس)