بان يحذّر من "كارثة إنسانية" في حلب

17 اغسطس 2016
الصورة
مقتل مئات المدنيين بتصاعد القتال في حلب(الأناضول)
+ الخط -
حذّر الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، أمس الثلاثاء، من "كارثة إنسانية"، لم يسبق لها مثيل في حلب السورية. وحثّ روسيا والولايات المتحدة على التوصل سريعاً إلى اتفاقٍ لوقف إطلاق النار في المدينة ومناطق أخرى في سورية.

بان، وفي أحدث تقاريره الشهرية عن وصول المساعدات إلى المدينة، والذي اطلعت عليه وكالة "رويترز"،  أبلغ الأمم المتحدة أنّه "في حلب نحن نواجه مخاطر بأن نرى كارثة إنسانية لم يسبق لها مثيل، في أكثر من خمس سنوات من إراقة الدماء، والمعاناة في الحرب السورية".

وأضاف "القتال للسيطرة على الأرض والموارد يباشر من خلال هجمات عشوائية على مناطق سكانية، بما في ذلك من خلال استخدام البراميل المتفجرة، وقتل مئات المدنيين ومن بينهم عشرات الأطفال".

كما لفت إلى أنّ "جميع أطراف الصراع تفشل في التقيد بما عليها من التزام لحماية المدنيين".

وجدّد بان دعوة الأمم المتحدة لوقفة إنسانية لمدة 48 ساعة على الأقل في القتال في حلب من أجل تسليم المعونات. وحث أيضاً موسكو وواشنطن على التوصل سريعاً إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

وفي هذا السياق، ذكرت وزارة الخارجية الروسية، أن وزير الخارجية سيرغي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري، ناقشا أمس تنسيق العمل في سورية، من أجل التوصل لوقف إطلاق النار.

من جهته، أكّد "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، أن ضربات جوية مكثفة اليوم أصابت أهدافاً كثيرة في حلب ومحيطها ومناطق أخرى في سورية، مما أوقع عشرات القتلى.



المساهمون