بالفيديو..رياض محرز..آخر ما تبقى من الساحر عصاد

بالفيديو..رياض محرز..آخر ما تبقى من الساحر عصاد

25 يناير 2016
الصورة
رياض محرز يسير على خطى الأساطير(العربي الجديد-Getty)
+ الخط -
لطالما أنجبت كرة القدم الجزائرية نخبة كبيرة من المواهب الفذة التي لمعت بشكل لافتٍ في سماء الساحرة المستديرة خلال القرن الماضي، لكنها لم تُقدم للعالم بكل تأكيد مثل نجوم منتخب محاربي الصحراء في ثمانينيات القرن الماضي: رابح ماجر ولخضر بلومي ومصطفى دحلب وصلاح عصاد، والذين شكلوا قوة ضاربة صنعوا من خلالها أمجاد كرة القدم الجزائرية في حقبتها الذهبية في ثمانينيات القرن الماضي.

وعانى نجوم كرة القدم في الجزائر على مدى العقود الماضية من المقارنة المستمرة بينهم وبين نجوم منتخب محاربي الصحراء في ثمانينيات القرن الماضي، وهو الأمر الذي جعلهم تحت ضغط دائم يتمثل في المقارنة بينهم وبين أسلافهم ممن حفروا أسماءهم بأحرفٍ من ذهب في سماء كرة القدم العالمية خلال القرن الماضي؛ لذا كان لزاماً على جميع اللاعبين الجزائريين الدوليين التكيّف مع ضغط الوصول إلى مستوى أولئك النجوم؛ إلى أن جاء جيل 2014، ذلك الجيل العظيم الذي نجح في تخطي الجيل الذهبي للكرة الجزائرية، بعدما تمكن من الصعود للدور الثاني في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2014 في البرازيل للمرة الأولى في تاريخه.

وشكلت بطولة كأس العالم لكرة القدم 2014، التي ودّعها منتخب محاربي الصحراء من الدور ثمن النهائي على يد المنتخب الألماني حامل اللقب، نقطة انطلاق بالنسبة لعدد كبير من اللاعبين الجزائريين لعل أبرز هؤلاء اللاعبين صانع ألعاب فريق ليستر الإنجليزي، رياض محرز، الذي يعيش في الوقت الحالي أزهى فتراته الكروية، حيث يقود فريقه الطموح للتربع على عرش بطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، مُتفوقاً على نخبة كبيرة من أبرز أندية البريمييرليغ على غرار: مانشستر يونايتد، وليفربول، وتشلسي، وأرسنال، ومانشستر سيتي.

وأحرز اللاعب الجزائري البالغ من العمر 24 عاماً هذا الموسم رفقة فريق ليستر سيتي في بطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم 13 هدفاً وصنع ثمانية أهداف، ليُثبت بما لا يدع مجالاً للشك بأنه يستحق التتويج بجائزة الكرة الذهبية الجزائرية في نسختها الخامسة عشرة، والتي منحته إياها صحيفة "الهداف" الجزائرية كأفضل لاعب كرة قدم جزائري في عام 2015.

ولم يخطف "محرز" الأضواء بفضل أهدافه الرائعة وتمريراته الحاسمة فحسب، بل جذب الأنظار أيضاً بفضل مهاراته الكروية الساحرة؛ والتي تُحاكي المهارات الفنية الفائقة التي يتمتع بها أبرز نجوم الساحرة المستديرة، حيث صنع نجم فريق ليستر سيتي الإنجليزي هذا الموسم الحدث في أكثر من مباراة في بطولة البريمييرليغ من خلال تنفيذه المتقن والمتكرّر لمهارة "فليب فلاب" التي ابتكرها نجم الكرة البرازيلية السابق، روبرتو ريفيلينو، في نهائي بطولة كأس العالم 1970، وهي المهارة التي دأب على تنفيذها نجم كرة القدم الجزائرية السابق، صلاح عصاد.

وأعاد صانع ألعاب المنتخب الجزائري الذي توج بجائزة الكرة الذهبية الجزائرية مساء الأحد، من خلال تفنّنه في تنفيذ هذه المهارة لأذهان عشاق الساحرة المستديرة في الجزائر ذكريات تألق "عصاد" الذي اشتهر بتنفيذ مهارة "فليب فلاب" خلال الفترة التي دافع فيها عن ألوان منتخب محاربي الصحراء في ثمانينيات القرن الماضي، حيث اشتهر هذه المهارة باسم "الغُراف" في الجزائر منذ أن نفذها النجم الجزائري السابق خلال المباراة التي جمعت منتخب بلاده بنظيره النمساوي في بطولة كأس العالم 1982، التي أقيمت في ملاعب كرة القدم الإسبانية.






اقرأ أيضا..
أبو تريكة..يلهب مشاعر جماهير الوطن العربي..بكلمة رائعة عن فلسطين

المساهمون