بالفيديو..بكاء مهاجم أتلتيكو مدريد..ودعم متواصل من سيميوني

بالفيديو..بكاء مهاجم أتلتيكو مدريد..ودعم متواصل من سيميوني

العربي الجديد
17 يناير 2016
+ الخط -


شهدت مباراة أتلتيكو مدريد الإسباني، في بطولة كأس الملك، بكاء الكولومبي جاكسون مارتينيز، مهاجم الفريق، بعدما قدم أداء متواضعا وفشل في هز شباك الخصم، بالرغم من فوز فريقه وتأهله إلى ربع النهائي.

ونقلت كاميرات خاصة حزن اللاعب وبكاءه على مقاعد البدلاء، بعدما استبدله الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني للفريق في المباراة.

وبالرغم من أن اللاعب غائب تماما عن معدله التهديفي، إلا أن المدرب الأرجنتيني لم يتوقف عن تشجيعه خلال المباراة، وما زال يظهر ثقته في اللاعب ويعتمد عليه في أكثر من مباراة، خاصة أنه كان يقدم أداء رائعا في بروتو البرتغالي فريقه السابق.

وأحرز اللاعب، العام السابق، 22 هدفا مع الفريق البرتغالي، ولكنه لم يحرز سوى ثلاثة أهداف في منافسات الموسم الجاري، وهو ما قد يعود إلى عدم تفاهمه بالشكل الكافي مع زملائه حتى الآن.

وأعرب مارتينيز عن حزنه الشديد لما يحدث له في الفريق الإسباني، قائلا "أعمل أكثر من أي وقت مضى، ولكني ألعب أسوأ من أي وقت مضى ولا أعرف السبب".

ذات صلة

الصورة
النجم غابي لـ"العربي الجديد":فليجذر لاعبي أتليتيكو من صلاح

رياضة

كان الإسباني غابرييل فيرنانديز أريناس المعروف بـ (غابي) يمنّي النفس بتحقيق لقب دوري أبطال آسيا مع فريقه السد القطري في نسخة الموسم المنصرم، لكن ذلك لم يُكتب لقائد الزعيم، الساعي لتعويض إخفاقه مرتين مع فريقه السابق أتليتيكو مدريد

الصورة
ميسي الساحر يهزّ شباك أتلتيكو بهدفٍ رائع

رياضة

أشعل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قمة الجولة السابعة والعشرين من مسابقة الدوري الإسباني لكرة القدم على ملعب "الكامب نو"، حين أفرح جماهير برشلونة بعدما هزّ شباك ضيفه أتلتيكو مدريد بطريقة أكثر من رائعة.

الصورة
أتلتيكو مدريد

رياضة

انتظر الجميع يوم 4 مارس/ آذار لمعرفة ما سيحصل في الدوري الإسباني، وها قد جاءت اللحظة المنتظرة، وبتنا على بعد ساعاتٍ قليلة من قمة برشلونة وأتلتيكو مدريد في الجولة السابعة والعشرين.

الصورة
الأحد الناري

رياضة

يوم الأحد 25 فبراير/شباط 2018 ليس كسابقه من الأيام الكروية في هذا الموسم، فهذا اليوم الذي يُعرف عادة بالأحد الممتاز بسبب مبارياته الجميلة، سيكون مختلفاً هذه المرة لكونه سيمنح الجماهير العاشقة لكرة القدم إمكانية التنفس.

المساهمون