بالأرقام... إنريكي يتفوق على أعظم مدربي برشلونة بنسبة الفوز

11 مايو 2015
الصورة
لويس إنريكي أصبح أكثر مدرب يحقق الانتصارات (العربي الجديد)
+ الخط -

نجح مدرب برشلونة لويس إنريكي في إثبات نفسه كواحد من أفضل مدربي القارة الأوروبية، والأهم من ذلك أنه تفوق على عظماء المدربين الذين مروا على "البرسا" بنسبة الفوز تاريخياً، وذلك بعد مرور 36 جولة من البطولات الأوروبية والاقتراب من نهاية الموسم الكروي.

وفي إحصائية خاصة أعدها فريق عمل الرياضة في "العربي الجديد"، يتضح وبالأرقام أن لويس إنريكي هو أفضل مدرب حتى الآن من حيث نسبة الفوز خلال أول موسم يدرب فيه النادي "الكتالوني"، وهذه الأرقام تضع إنريكي فوق الأسطورة الهولندية يوهان كرويف ولويس فان جال بالإضافة إلى الإسباني بيب جوارديولا وتيتو فيلانوفا وجيراردو مارتينو وفرانك رييكارد، وتصنفه على لائحة الأبطال داخل "البرسا".

وبالنسبة للأرقام والحسابات فإنها أجريت على أساس 55 مباراة من الموسم وفي أول موسم كروي لأبرز المدربين الذين مروا على برشلونة وحققوا ألقاباً عديدة، لذلك فإن لويس إنريكي حقق نسبة انتصارات وصلت إلى نحو 85%، حيثُ لعب حتى الآن 55 مباراة في الدوري والكأس ودوري الأبطال، وتمكن من الفوز في 47 مباراة، وتعادل في ثلاث بينما خسر خمس لقاءات فقط قبل نهاية الموسم بأسابيع قليلة.

أما الإسباني بيب جوارديولا، والذي تولى مهمة تدريب برشلونة في عام 2008، ففي أول موسم له مع النادي "الكتالوني" وحتى الجولة الـ 36 من "الليجا"، كان قد حقق 39 فوزاً محلياً وأوروبياً بينما تعادل في 12 مناسبة وخسر في خمس مباريات، الأمر الذي يمنح جوارديولا نسبة فوز وصلت إلى نحو 70% فقط، في حين أن تاتا مارتينو الذي درب برشلونة في الموسم الماضي حقق بعد مرور الجولة الـ 36، 40 فوزاً على الصعيدين المحلي والأوروبي، وخسر في ست مباريات كما تعادل في سبع لقاءات، لتصل نسبة الفوز إلى نحو 75%.

وبالعودة إلى المدربين الذين تداولوا على قيادة سفينة النادي "الكتالوني"، نجد أن الهولندي فرانك رييكارد، وبعد الجولة الـ 36 من الدوري الإسباني كان خاض 44 مباراة فقط، حقق من خلالها 26 فوزاً وتعادل في عشرة، في وقت خسر ثماني مباريات، حتى وصلت نسبة الفوز إلى نحو 60%.

أما لويس فان جال الذي درب "البرسا" في عام 1997، ففي أول موسم وبعد 52 مباراة أي بعد الجولة الـ 36 من "الليجا"، حقق نسبة فوز وصلت إلى نحو 55% فقط، في حين نجد أن يوهان كرويف في أول موسم له حين كان مدرباً لبرشلونة في عام 1988، لم تتعد نسبة الفوز الـ 50%، خصوصاً أنه لم يشارك في دوري أبطال أوروبا، لذلك لا يمكن مقارنته بإنريكي نظراً لعدد المباريات التي خاضها إنريكي.

في المقابل لا يمكن إغفال المدرب الراحل تيتو فيلانوفا الذي درب برشلونة في عام 2013، وحقق في 56 مباراة، 40 فوزاً وتعادل في تسعة لقاءات، في حين خسر سبع مباريات، على الصعيدين المحلي والأوروبي، لتصل نسبة الفوز إلى نحو 71%، وبذلك يكون إنريكي تفوق على أبرز المدربين الذين مروا في تاريخ برشلونة، ويسير في الطريق الصحيح نحو تحقيق الألقاب، وفي حال حقق الثلاثية التاريخية فإنه سيكون حتماً أفضل مدرب في تاريخ "البرسا".

المساهمون