باكستان: اختطاف 9 مسؤولين وموظفين ومقتل ضابط في الجيش

باكستان: اختطاف 9 مسؤولين وموظفين ومقتل ضابط في الجيش

11 مارس 2016
الصورة
حركة طالبان باكستان تبنت مسؤولية قتل الضابط (أرشيف/فرانس برس)
+ الخط -

أكدت مصادر أمنية باكستانية، أن مسلحين مجهولين خطفوا تسعة مسؤولين وموظفين حكوميين، في مقاطعة جنوب وزيرستان القبلية المحاذية للحدود الأفغانية، فيما تعرّض ضابط في الجيش الباكستاني لكمين نصبه مسلحو "طالبان باكستان"، في مدينة بشاور، عاصمة إقليم خيبر بختونخوا، مما أدى إلى مقتله.


وأفادت مصادر أمنية أن تسعة مسؤولين وموظفين في الحكومة اختطفوا في منطقة تويه خوله بمقاطعة جنوب وزيرستان، مشيرة إلى أن المسؤولين ذهبوا إلى المنطقة لمراقبة المشاريع التنموية، وكانوا على متن سيارتين تعرضتا لكمين مسلح.

كما ذكرت المصادر نفسها أن من بين المختطفين رئيس إدارة المشاريع التنموية في منطقة القبائل، عتيق بنكش، ونائبه محمد إلياس وثلاثة مهندسين وبعض الخبراء، موضحة أن المسلحين اقتادوا المختطفين إلى مكان مجهول قرب الحدود الأفغانية الباكستانية.

ولفتت مصادر قبلية إلى أن قوات الجيش الباكستاني شنت عمليات واسعة النطاق في المنطقة.

بدوره، أكد عمدة مقاطعة جنوب وزيرستان، ظفر الإسلام، وقوع الحادث، وأن عمليات تعقب موسعة شنت في المنطقة.

في الأثناء، تعرض ضابط برتبة في الجيش الباكستاني لكمين من مسلحي طالبان، في منطقة حيات آباد بمدينة بشاور، عاصمة إقليم خيبربختونخوا، شمال غرب باكستان.

وقال كاشف ذوالفقار، مسؤول أمني في المدينة، إن العميد طارق غفور كان في الطريق إلى المسجد عندما تعرض لكمين مسلح، حيث إن المسلحين فتحوا نيران أسلحة رشاشة عليه، ما أدى إلى مقتله على الفور.

وأعرب مكتب العلاقات العامة في الجيش الباكستاني، في بيان، عن حزنه الشديد لمقتل الضابط.

من جهتها، تبنت حركة طالبان باكستان مسؤولية قتل الضابط، وأكد الناطق باسمها محمد خراساني أن مسلحي الحركة نفذوا عملية اغتياله.