باكستانية تناشد رئيس البلاد وقف إعدام زوجها المعوّق ذهنيّاً

باكستانية تناشد رئيس البلاد وقف إعدام زوجها المعوّق ذهنيّاً

29 أكتوبر 2016
الصورة
أعيد العمل بعقوبة الإعدام عقب هجوم بيشاور (محمد رضا/الأناضول)
+ الخط -
ناشدت زوجة باكستاني معوّق ذهنياً، رئيس البلاد، إنقاذ حياة زوجها ووقف حكم الإعدام المقرر تنفيذه في حقه خلال أقل من 72 ساعة. وقالت صفية بانو "التقيت بزوجي إمداد علي، في السجن، منذ يومين، وهو لا يفهم تماماً ما الذي سيحدث قريباً".

وأشارت إلى أنّها قدمت التماساً إلى المحكمة العليا في البلاد، تطلب فيه وقف تنفيذ حكم الإعدام المقرر في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل بحق زوجها علي، البالغ من العمر 50 عاماً، ولديه انفصام في الشخصية بحسب تشخيص الأطباء.

 

حكم على الرجل بالإعدام منذ إدانته عام 2001 بقتل رجل دين في وسط باكستان. ولا يتوافر كثير من التفاصيل حول الظروف التي وقع فيها القتل. وقالت بانو، إنّ الضحية خبير في "السحر الأسود" وإنّها لا تعرف ما الذي دفع علي إلى قتله. وجاءت تعليقاتها بعد دعوة لجنة لحقوق الإنسان في البرلمان الباكستاني الحكومة إلى وقف إعدام علي، مشيرة إلى أنّها ستسعى إلى الحصول على عفو من الرئيس ممنون حسين.

وجرى تشخيص إصابة علي بالفصام عام 2008. ورفضت أعلى محكمة في باكستان الاستئناف الأخير له، زاعمة أنّ مرضه لا يمكن وصفه بأنّه "خلل عقلي".

وتوقفت الإعدامات في باكستان بين عامي 2008 و2014 بسبب ضغوط جماعات حقوق الإنسان الدولية. لكنّ البلاد رفعت الحظر على الإعدام عقب هجوم حركة طالبان على مدرسة في بيشاور في ديسمبر/ كانون الأول 2014، عندما قتل 150 شخصاً كلّهم تقريباً من الأطفال.

(أسوشييتد برس، العربي الجديد)