#باطل_سجن_مصر: 130 ألف مصري سجلوا أسماءهم قبل حجب الموقع

09 اغسطس 2019
الصورة
غرّد ناشطون عن السجون والمعتقلين (محمد الشاهد/فرانس برس)
دعا مغرّدون مصريون للتدوين على وسم #باطل_سجن_مصر، بعد أسبوع من عودة حملة "باطل" للنشاط على مواقع التواصل الاجتماعي، وقيام السلطات بحجب موقع الحملة كما كان متوقعاً، بعد تجاوز المسجلين فيها 130 ألفاً.

وغرّد ناشطون على الوسم عن السجون والمعتقلين، وضحايا النظام العسكري، وزاد من التفاعل وفاة المعتقل عادل عبد الوهاب أبو عيشة في سجن ‎وادي النطرون نتيجة الإهمال الطبي.

وأعلن حساب الحملة على "تويتر": "‏‎#عاجل: السلطات المصرية تحجب من جديد موقع حملة (‎#باطل_سجن_مصر) بعد تجاوز المتضامنين مع المعتقلين 100 ألف متضامن.. قامت السلطات المصرية بحجب موقع حملة باطل.. والذي حصد تضامنا واسعا من السياسيين والجمهور في أيام قليلة متجاوزاً المئة ألف توقيع".

وكتب حساب "صوت الزنزانة": "وفاة المعتقل عادل عبد الوهاب أبو عيشة في محبسه بسجن ‎#وادي_النطرون بعد أن منعوا عنه العلاج وتركوه يموت بالبطيء داخل محبسه. #باطل_سجن_مصر".

كما ذكّر الحساب بأحد المعتقلين المعروفين: "‏أحمد حر.. أحمد على الأسفل .. أحمد محيي اللي وقف بورقة مكتوب عليها ارحل يا سيسي في ميدان التحرير.. الحمد لله حر ووصل بيته عقبال كل المعتقلين. #باطل_سجن_مصر".


وغردت زهرة: "‏‎#عاجل.. بلحة وعصابته حجبوا موقع حملة #باطل_سجن_مصر بعد بلوغ عدد المتضامنين مع المعتقلين 100 ألف.. وده دليل على أن الشعب بيحاول يعمل حاجة.. بس مش عارفين نبدأ منين ولا إزاي وكمان دليل على رعب العسكر من توحدنا ورجوعنا "شعب واحد" بنحمي بعض ونخاف على بعض.. وفي النهاية كلنا معتقلون بظلم العسكر". وعلق المختار: "‏‎#باطل_سجن_مصر.. ارحل يا ملعون يا بلحة.. ‎#الحرية لشباب المعتقلات والسجون.". وتضامنت سلمى: "‏‎#باطل_سجن_مصر #عسكرية_123 #إضراب_العقرب2 #إضراب_شديد2 #افتحوا_الزيارة #أنقذوا_معتقلى_العقرب #أمعاء_خاوية".

وقال محمود غزلان: "‏أحوالك كلها حزن يا مصر وأكتر ما يحزنني خوف الناس من السيسي أكثر من خوفهم من الله. #باطل_سجن_مصر". وكتب محمد الشريف: "‏باطل زي الانقلاب العسكري. #باطل_سجن_مصر".

وطالب عاطف الحكيم: "‏سجن مصر ‎#باطل.. شاركوا بتوقيعكم في حملة باطل لعلكم تقدمون العذر لربكم رفعآ للظلم".

ونقل أكثر من حساب حقوقي صرخة "أم زبيدة": "لما أنا في السجن؟ يا أطباء أجيبوني هل توجد جراحة لاستئصال غريزة الأمومة من داخلي؟".. رسالة مؤلمة من السيدة منى محمود "أم زبيدة" من داخل محبسها تسأل عن تهمتها. #باطل_سجن_مصر #الحرية_لأم_زبيدة".

تعليق: