باركور غزة.. القفز من أسوار الأحزان إلى عالم الرياضة

باركور غزة.. القفز من أسوار الأحزان إلى عالم الرياضة

رويترز
09 أكتوبر 2014
+ الخط -

من شوارع باريس إلى أكوام من أنقاض المباني التي هدمت في خان يونس خلال الحملة العسكرية الإسرائيلية على غزة، انتقلت رياضة الباركور التي يركض ممارسوها في مسار مستقيم مع اجتياز الحواجز مهما بلغ ارتفاعها بدون الحياد عن الطريق.

مجموعة صغيرة من الفتيان تتراوح أعمارهم بين ثلاثة عشر وستة عشر عاما كونوا فريقا لرياضة الباركور في المدينة الصغيرة بجنوب قطاع غزة.

يركض الفتيان بين الأنقاض، ويقفزون فوق تلال الركام التي تبرز من بينها قضبان من حديد كانت في جدران مبان هدمتها قذائف الطائرات والدبابات الإسرائيلية.

وقال العضو في مجموعة الباركور في خان يونس عبد الله القصاب "بالنسبة للاحتلال قصفوا بيوت ناس كثيرين عندنا في خان يونس وفي قطاع غزة. ملايين من البيوت مهدمة. مفيش حد يدعمهم.. مفيش بيوت يقعدوا فيها. اللي قاعد في كرافانات واللي قاعد في الشارع. يعني عندنا في قطاع غزة حالة مأساوية".

استمرت الحملة العسكرية الإسرائيلية على غزة خمسين يوما، وأصبح خمسمائة ألف من سكانها بلا مأوى، بعد أن هدمت القذائف الإسرائيلية منازلهم. كما قالت السلطات الصحية في القطاع إن ما لا يقل عن ألفين ومائة فلسطيني قتلوا خلال الحملة، معظمهم مدنيون.

ومن المفارقات أن الأنقاض وأكوام الركام التي أصبحت في كل مكان في غزة صارت ملعبا مناسبا لرياضة الباركور.

وقال الفتى محمد زقوت "رياضتنا تعتمد على تخطي الحواجز والعقبات، وفي غزة مفيش عندنا أماكن تخطي حواجز وعقبات. بعد الحرب لجأنا لهذه المناطق المدمرة لنكمل لعب الرياضة اللي نحن بنلعبها".

وتقول السلطة الفلسطينية إن إعادة إعمار غزة بعد الهجمات الإسرائيلية تحتاج إلى 7.8 مليار دولار، منها 2.5 مليار دولار لإعادة بناء سبعة عشر ألف منزل هدمتها الغارات الجوية والبرية الإسرائيلية. ويتقن الرياضي الذي يمارس الباركور القفز والوثب والتسلق والعدو للانتقال من نقطة إلى أخرى من أقصر طريق وفي أقل وقت ممكن.

ونشأت الباركور في فرنسا من تدريبات اجتياز الموانع للقوات المسلحة التي صممها ضابط بحري يُدعى جورج ايربير خلال الحرب العالمية الأولى.

ذات صلة

الصورة
بعد صلاة العيد يصف أهلي بلدة فرعون لمعايدة بعضهم (العربي الجديد)

مجتمع

تشتهر بلدة "فرعون" الفلسطينية جنوب طولكرم، بأجواء فريدة في عيد الفطر، إذ تتميز بحرص جميع الأهالي على تأدية صلاة العيد في ساحات مدارس البلدة التي يتم تقسيمها بين الرجال والنساء، ثم يبدأ تقليد المصافحة المتوارث بعد انتهاء الصلاة.
الصورة
تكفي الرواتب الفلسطينيين بالكاد والبيوت أسرار (العربي الجديد)

مجتمع

لم تجد عائلات فلسطينية حلاً إلا وضع أولادها في أجواء عدم القدرة على تلبية طلبات العيد، فلا الرواتب تكفي، ولا يمكن مواكبة الأسعار
الصورة
الطلاب أول المتضررين من إضراب المعلمين الفلسطينيين (العربي الجديد)

مجتمع

يحرك الغضب آلاف المعلمين الفلسطينيين نحو استمرار إضراب جزئي أنهاه الاتحاد العام للمعلمين في 14 إبريل/نيسان الجاري، باتفاق مع وزارة التربية والتعليم والحكومة الفلسطينية، فيما اعتبر المستمرون في الإضراب أنه لم يحقق المطالب.
الصورة
وقفة أونروا (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

وقف الفلسطيني محمود أبو رمضان أحد متضرري الحرب الإسرائيلية على غزة عام 2014 أمام البوابة الرئيسية لمركز عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في المدينة، وهو يضرب بكلتا يديه على البوابة..

المساهمون