بارتوميو باقٍ في منصبه رغم زلزال لشبونة في دوري أبطال أوروبا

18 اغسطس 2020
الصورة
توقع الجميع استقالة بارتوميو من رئاسة برشلونة (تشافي بونيلا/Getty)
+ الخط -

قرر جوسيب ماريا بارتوميو رئيس نادي برشلونة الإسباني إنهاء مدته في منصبه بموعدها، بعد أن دعا إلى الانتخابات في منتصف شهر مارس/آذار المقبل، على الرغم من التخبط الذي يعيشه "البلاوغرانا" على المستويين الإداري والرياضي، والهزيمة الثقيلة على يد بايرن ميونخ الألماني في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بثمانية أهداف مقابل اثنين.

وطالب العديد من رموز نادي برشلونة، وعلى رأسهم خوان لابورتا الرئيس السابق، من الإدارة الحالية برئاسة بارتوميو بالاستقالة فوراً، بعدما حدث في العاصمة البرتغالية لشبونة، بالإضافة إلى الوضع السيء الذي يعشيه الفريق الكتالوني خلال الموسم الذي انتهى بخروجهم من دون تحقيق أي لقب.

وبعد قرار بارتوميو حول الانتخابات، استطاع استبعاد استقالة مجلس الإدارة، لأنه وفقاً إلى اللوائح الداخلية في نادي برشلونة، فإنه يجب انعقاد الانتخابات على رئاسة الفريق خلال الفترة بين 15 مارس/آذار و15 يوليو/تموز المقبلين قبل نهاية الولاية مباشرة.

ولم يخرج اجتماع مجلس إدارة نادي برشلونة بنتائج أو قراراته، سوى إعلان إقالة المدرب كيكي سيتين، موضحة أنه سيكون أول قرار لإعادة الهيكلة الشاملة للفريق، التي ستتم من خلال التوافق بين الإدارة الرياضية الحالية والمدرب الجديد، الذي سيتم الإعلان عنه خلال الأيام المقبلة.

ولم ينجح المدرب صاحب (61 عاماً) بتحسين أداء برشلونة، بعدما تراجعت نتائج الفريق بشكل كبير، وبخاصة عقب عودة المنافسات الكروية مرة أخرى، ليضيع على نفسه المنافسة على لقب الدوري الإسباني لكرة القدم، الذي ذهب لصالح الغريم التاريخي ريال مدريد، بالإضافة إلى الكارثة التي حدثت على يد بايرن ميونخ في دوري أبطال أوروبا.

المساهمون