باحثون بريطانيون: السرطان مرض يمكن السيطرة عليه

09 ديسمبر 2019
الصورة
ينبغي التركيز على أدوية منع تطور السرطان (Getty)
قال باحثون في معهد أبحاث السرطان البريطاني (ICR)، إنّ السرطان أصبح بالنسبة إلى كثيرين مرضاً يمكن السيطرة عليه، داعين إلى مزيد من التركيز على الأدوية التي تمنع المرض من التطور، بما يمنح المصابين "حياة أطول وأفضل"، بحسب ما أوردته صحيفة "ذا تايمز"، اليوم الاثنين.

ووفقاً للباحثين في المعهد البحثي الحكومي المتخصص في علم الأورام بالعاصمة لندن، فإنّ عامة الناس لم تكن تدرك أنّ لدى مرضى السرطان فرصاً أكثر من ذي قبل، وأنّ نسب البقاء على قيد الحياة التي كانت تقارب عشر سنوات بعد تشخيص إصابتهم بالسرطان، تضاعفت على مدار السنوات الماضية، من 24% في السبعينيات، إلى نحو 50% خلال هذا العقد.

ووفق المعهد، فإنّ "التركيز القوي من قبل الناس على إيجاد علاج للسرطان يقلّل من قيمة التقدم الهائل الذي وصل إليه الطب في مجال إطالة حياة المرضى بالسرطان المتقدم، وتحويله إلى مرض مزمن يمكن السيطرة عليه".

وانخفض معدل الوفيات بسبب مرض السرطان على مدار السنوات الثلاثين الماضية، بنسبة 25%، رغم أنّ إجمالي عدد الحالات ارتفع بنسبة 11% خلال الفترة ذاتها، وزاد متوسط ​​مدة البقاء على قيد الحياة بعد التشخيص من 5 إلى 10 سنوات بين عامي 2006 و2011، وهي آخر سنة توجد فيها بيانات.


من جهة أخرى، أظهر استطلاع أجرته "يوغوف"، وهي شركة بريطانية متخصصة في أبحاث السوق وتحليل البيانات، أنّ 28% فقط من الناس يعتقدون أنّ السرطان مرض يمكن السيطرة عليه على المدى الطويل، فيما يعتقد 26% فقط أنّ الطب أحرز تقدّماً كبيراً في مكافحة السرطان.

وتقدر جمعية دعم "ماكميلان" الخيرية للسرطان، أنّ هناك ما لا يقل عن 136 ألف شخص يعانون من أشكال غير قابلة للشفاء من المرض، ويمكن توفير علاج لهم يبطئ تطوره، أو يتحكّم بالأعراض الناتجة منه.


وتشير الأرقام الصادرة عن معهد أبحاث السرطان إلى زيادة عدد الأشخاص الذين لا يزالون على قيد الحياة، بعد عشر سنوات من تشخيص إصابتهم بالسرطان، وذلك بمقارنة المعدلات بين عامي 1971 و1972 مع المعدلات في 2010 و2011، التي أظهرت أنّ معدل البقاء على قيد الحياة للمصابين بسرطان الخصية تحسّن من أقل من 75% إلى نحو 98%، فيما ارتفعت النسبة في حالات سرطان البروستات من 25% إلى 84%.

أمّا سرطان الثدي، فإن معدّل البقاء على قيد الحياة ارتفع من 40% إلى 78%، ونسب سرطان الأمعاء تحسنت من أقل من 25% إلى أكثر من 50%.

وقال معهد أبحاث السرطان، إنّ الإحصاءات تشير إلى أنّ متوسط ​​طول البقاء على قيد الحياة من مرض السرطان قد تضاعف تقريباً، إذ بدأت الأدوية المستهدفة الجديدة والعلاجات المختلطة والعلاجات المناعية، في تحسين السيطرة عليه على المدى الطويل بشكل كبير.
تعليق: