بابا الفاتيكان إلى الأردن في 24 مايو

بابا الفاتيكان إلى الأردن في 24 مايو

28 ابريل 2014
الصورة
البابا يريد أن يطلع على معاناة الفئات المتألمة (Getty)
+ الخط -

كشف المتحدث باسم الحكومة الأردنية محمد المومني، في مؤتمر صحافي، اليوم الإثنين، تفاصيل زيارة بابا الفاتيكان فرنسيس الأول المقررة إلى المملكة في 24 مايو/ أيار المقبل، والتي تأتي تلبية لدعوة وجهها العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني.

ويتضمن برنامج الزيارة، حسب المومني، استقبالا رسميا للبابا في مطار الملكة علياء الدولي، يتبعه استقبال رسمي في الديوان الملكي، يتخلله لقاء بين العاهل الأردني وبابا الفاتيكان، إضافة إلى لقاءات يعقدها البابا مع شخصيات سياسية وإعلامية.

بعد ذلك يتوجه البابا إلى استاد عمّان الدولي لإقامة القدّاس، الذي توقع المومني أن يحضره ما يزيد على 20 ألف شخص، لينطلق بعده إلى موقع المغطس للوقوف على نهر الأردن، ليلتقي بعد ذلك في كنسية اللاتين عدداً من اللاجئين السوريين والعراقيين.

وأضاف المومني "أن زيارة البابا تحمل أبعادا متعددة"، وتؤشر إلى المكانة التي يحظى بها الأردن لدى أتباع الديانات السماوية كدولة تدعم القيم العالمية الإنسانية في تشجيع الحوار بين الأديان، كما تؤشر إلى " الأمن والاستقرار الذي يتمتع به الأردن في ظل إقليم مضطرب".

وتعتبر زيارة البابا فرانسيس إلى الأردن أول زيارة خارجية منذ جلوسه على كرسي البابوية في 13 مارس/آذار 2013، حسب الناطق الرسمي باسم زيارة البابا الأب رفعت بدر.

ورفض بدر، خلال المؤتمر الصحافي، أن يأخذ لقاء البابا باللاجئين السوريين بعدًا سياسيًا، وقال إن "البابا يريد أن يطلع على معاناة الفئات المتألمة، ويبث لها رسالة عزاء".

وأشار بدر إلى أن 1400 طفل وطفلة سيشاركون سر المناولة الأول خلال زيارة البابا، كما سينشد الأطفال في المغطس نشيد فرانسيس "يا رب اجعلني أداة لسلامك".

وتجهد وزارة السياحة لاستثمار زيارة البابا للترويج للأردن سياحياً بما يعود عليها بالمنفعة الاقتصادية، حسب ما قال وزير السياحة الأردني نضال القطامين.

وقال قطامين "زيارة البابا أكبر تمرين تقوم به الوزارة لوضع الأردن على خارطة السياحة الدينية"، معبراً عن أمله في استثمار الزيارة سياحياً.

يذكر أن زيارة البابا فرانسيس المرتقبة هي الرابعة، لبابا الفاتيكان خلال نصف قرن إلى الأردن، إذ سبق أن زاره البابا بولس السادس عام 1964، والبابا يوحنا بولس الثاني عام 2000، والبابا بنديكتوس السادس عشر عام 2009.

 

المساهمون