انهيار جزء من جدار مقبرة تاريخية في القدس المحتلة

انهيار جزء من جدار مقبرة تاريخية في القدس المحتلة عمرها 1400 سنة

26 سبتمبر 2019
الصورة
جزء من جدار المقبرة انهار (مرام بخاري)
+ الخط -
انهار قبيل ظهر اليوم الخميس، جزء من جدار مقبرة باب الرحمة التاريخية الإسلامية من الناحية الجنوبية القبلية المؤدية إلى بلدة سلوان جنوب القدس المحتلة، بسبب الحفريات الإسرائيلية هناك.

وأفاد رئيس لجنة المقابر في القدس المهندس مصطفى أبو زهرة "العربي الجديد"، بأن الانهيار مردّه الحفريات الإسرائيلية المستمرة منذ أشهر في المقبرة، بالرغم من احتجاجات اللجنة ودائرة الأوقاف الإسلامية أكثر من مرة على هذه الحفريات التي ألحقت ضررا كبيرا بالمقبرة، محملاً الاحتلال المسؤولية عن هذا الانهيار.

وتقوم سلطات الاحتلال بحفريات مماثلة في مقبرة اليوسفية التي تعتبر امتداداً لمقبرة باب الرحمة من الناحية الشمالية.

يذكر أن سلطات الاحتلال سبق أن نبشت القبور بمقبرة الرحمة وحطمت شواهدها، إضافة إلى صب قواعد إسمنتية جديدة على امتداد حدود المقبرة من ناحيتها الشرقية، وعلى مداخل بعض القبور، ما يجعل دفن موتى جدد فيها أمراً مستحيلاً. 

الانهيار  بسبب الحفريات الإسرائلية (مرام بخاري)


وتعد مقبرة باب الرحمة الملاصقة للسور الشرقي للمسجد الأقصى المبارك، من أقدم المقابر الإسلامية في القدس، ويعود تاريخها إلى 1400 سنة، وتحتوي المقبرة على العديد من قبور الصحابة، وأبرزهم عبادة بن الصامت وشداد بن أوس، وعلى قبور لمجاهدين اشتركوا في فتح القدس أثناء الفتحين العمري والأيوبي، تعرّضت فيها القبور للنبش بحجة بنائها على أرض مصادرة "لسلطة الطبيعة".

من أقدم المقابر الإسلامية (مرام بخاري)

تحاول سلطات الاحتلال مصادرة أجزاء من مقبرة باب الرحمة وتحويلها لمسارات سياحية خاصة بالحدائق المحيطة بالبلدة القديمة، كما تمنع الدفن في بعض أجزائها.