انهيارات أرضية جراء الأمطار الغزيرة تتسبب في دفن 9 أشخاص وسط الصين

08 يوليو 2020

أعلنت السلطات المحلية في الصين، أن تسعة أشخاص قد دُفنوا في انهيارات أرضية بسبب الأمطار الغزيرة اليوم في مقاطعة هوبي وسط البلاد.
ونقلت وكالة الأنباء الصينية شينخوا، عن المقر المحلي للسيطرة على الفيضانات والإغاثة من الجفاف قوله، إن الانهيارات الأرضية وقعت في بلدة داخه بمحافظة هوانغمي ، فيما هرعت فرق الإنقاذ إلى الموقع، وتم إجلاء أكثر من 40 قرويا .
وضربت الأمطار الغزيرة المحافظة صباح اليوم ، حيث تجاوز معدل هطول الأمطار 200 ميلليمتر، في حين سجلت بلدة داخه الحد الأقصى لمعدل هطول الأمطار المقدر بـ353 (ملم).

 

و يبحث عمال الإنقاذ في وسط الصين اليوم عن تسعة أشخاص فقدوا في انهيار أرضي نتج عن فيضانات واسعة النطاق في أنحاء كثيرة من البلاد.

وضربت الكارثة محافظة هوانغمى في مقاطعة هوبى عند حوالي الساعة الرابعة صباحا، وفقا لخدمات الإنقاذ.

وتأتي الفيضانات السنوية هذا العام، في الوقت الذي يبدو فيه أن الصين حققت انتصارا ولو مؤقتا على فيروس كورونا الذي يعتقد أنه نشأ في ووهان عاصمة مقاطعة هوبي أواخر العام الماضي. وخلفت الفيضانات أكثر من 120 قتيلا أو مفقودا في عدة مقاطعات.

وعرض تلفزيون الصين المركزي مشاهد للبلدات التي غمرتها الفيضانات في أجزاء من مقاطعة أنهوي. وارتفعت المياه فوق مستويات التحذير في 19 نهرا وخمس بحيرات وأكثر من 400 خزان في أنهوي، وهي عبارة عن منطقة جبلية داخلية غرب شنغهاي مباشرةً ومراكز حضرية رئيسية أخرى على طول الساحل الشرقي.

وتم إجلاء ما يقرب من 30 ألف شخص في مدينة هوانغانغ في هوبي بعد أن بدأت المياه تتسرب من خزان، مما دفع عمال الطوارئ إلى دعم الهيكل وحفر قناة لتصريف التدفق الزائد.

وأجبرت الفيضانات السلطات على إعادة جدولة أجزاء من امتحانات القبول بالجامعات لمدة أربعة أيام لبعض الطلاب. وقد تأخر الاختبار بالفعل لمدة شهر بسبب تفشي فيروس كورونا.

ويبدو أن أنهوي وهوباي كانتا الأكثر تضررا من الأمطار الموسمية هذا الصيف. وقدرت الأضرار بمئات الملايين من الدولارات، مما يزيد من الضغط على الاقتصاد الوطني الذي لا يزال يعاني من آثار عمليات الإغلاق ذات الصلة بالفيروس وخسارة الأسواق الخارجية.
 

(قنا، أسوشييتد برس)