انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي في مأرب شرقي اليمن

انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي في مأرب شرقي اليمن

27 يونيو 2019
الصورة
الكهرباء تنقطع نحو 12 ساعة في اليوم الواحد (Getty)
+ الخط -
يشكو سكان محافظة مأرب شرقي اليمن، من الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي، بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات قياسية هذا العام.

وقال المواطن عمر أحمد وهو من سكان مأرب، إنّ "سكان المحافظة يعانون بشدة من ارتفاع درجات الحرارة، في ظل تكرار انقطاع التيار الكهربائي، خلال الأيام القليلة الماضية".

وأضاف أحمد لـ"العربي الجديد": "الكهرباء تنقطع نحو 12 ساعة في اليوم الواحد، على فترات متقطعة، وتزيد في بعض المناطق، جراء انفجار كابلات الأسلاك الكهربائية، بسبب الحمولة الزائدة والربط العشوائي بحسب المهندسين". مشيرا إلى أن هذا لم يحدث من قبل خلال السنوات الماضية.

وطالب أحمد السلطات المحلية بسرعة إيجاد حلول لمشكلة الكهرباء، للتخفيف من معاناة المواطنين، "إذ لا يمكن العيش في المحافظة، من دون تشغيل مراوح ومكيفات الهواء".

إلى ذلك، أكد فؤاد عبد الله، وهو صاحب محل لبيع المواد الغذائية، أنّ انقطاع التيار الكهربائي تسبب بتلف المواد الغذائية، لا سيما الحليب ومشتقاته.

وأضاف عبد الله لـ"العربي الجديد": "أحياناً يشتغل التيار الكهربائي في المحافظة لمدة خمس ساعات فقط، وهي مدة لا تكفي لحفظ المواد الغذائية من التلف". مشيرا إلى أن معاناة المواطنين في مأرب بلغت ذروتها خاصة النازحين والأسر الفقيرة بالكاد تستطيع توفير الغذاء، ولا تملك المال لشراء البدائل.

بدوره، قال مدير عام المؤسسة العامة للكهرباء في محافظة مأرب، عبد الهادي الشبواني، إن الفرق الفنية للمؤسسة "تعمل جاهدة، للحدّ من الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي في مختلف مديريات المحافظة، مع بدء فصل الصيف وارتفاع الحرارة". وأضاف الشبواني لـ"العربي الجديد": أنّ "زيادة الأحمال والضغط على المولدات الكهربائية، خلال فصل الصيف، تسبب في إضعاف القدرات الإنتاجية للمولدات الكهربائية، "وبالتالي يحدث الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي". لافتا إلى أن مدينة مأرب (مركز المحافظة)، بحاجة إلى 24 ميغا لاستقرار التيار الكهربائي، فيما المتوفر في الوقت الحالي 18 ميغا فقط.


وحذر المركز الوطني للأرصاد في اليمن، في وقت سابق، من ارتفاع درجات الحرارة إلى 40 – 45 درجة مئوية، في المناطق الصحراوية والساحلية. ودعا المواطنين إلى عدم التعرض للشمس خلال الظهيرة والإكثار من السوائل، لتجنب الجفاف.