انفجار يستهدف دورية لـ"الحزام الأمني" بأبين وقتلى بغارة بصعدة

05 أكتوبر 2017
+ الخط -
أصيب عدد من الجنود جراء انفجار استهدف دورية لقوات حكومية في محافظة أبين، جنوبي اليمن، فيما أعلنت مصادر تابعة لجماعة أنصار الله (الحوثيين)، اليوم الخميس، سقوط ضحايا بين قتيل وجريح من المدنيين، جراء غارة جوية للتحالف شمالي اليمن.

وأفادت مصادر محلية في محافظة أبين، الواقعة إلى الشرق من عدن، بأن انفجاراً استهدف "طقماً" عسكرياً لما يُعرف بـ"قوات الحزام الأمني"، في مديرية مودية، أدى لإصابة عدد من الجنود.

وحسب المصادر، فإن الانفجار ناتج عن سيارة مفخخة كانت مركونة بجانب طريق عام، بمديرية "مودية"، وانفجرت أثناء مرور الدورية التابعة لـ"الحزام الأمني".

وفي الوقت الذي لم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الحادث، ترجح المعلومات الأولية وقوف مسلحي تنظيم "القاعدة" وراء الهجوم.

وتعتبر أبين من أبرز المحافظات اليمنية التي يتمتع تنظيم "القاعدة" بتواجد متفاوت في مناطق متفرقة منها، فيما انتشرت في الأسابيع الأخيرة قوات من "الحزام الأمني"، وانسحب أمامها مسلحو التنظيم.

وفي صعدة، شمالي البلاد، أعلنت مصادر تابعة للحوثيين، اليوم، سقوط ضحايا جدد بغارة جوية للتحالف في مديرية باقم الحدودية مع السعودية.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية بنسختها التي يديرها الحوثيون عن مصدر محلي، أن التحالف استهدف سيارة لأحد المواطنين بمنطقة السوداء، بمديرية باقم، ما أدى إلى مقتل طفلة ووالدها وإصابة ثلاثة أطفال آخرين ورجل. ولم يصدر على الفور تعليق من قبل التحالف حول القصف.

وكان الحوثيون أعلنوا، أمس، عن سقوط العديد من الضحايا المدنيين جراء غارة استهدفت منزلاً في مديرية "باقم"، وهي إحدى مديريات محافظة صعدة الحدودية مع السعودية، والتي تشهد مواجهات متفرقة على الحدود.