انفجار قرب مقر حزب كردي في بغداد

12 اغسطس 2020
الصورة
الانفجار لم يخلف ضحايا في الأرواح (أحمد الربيعي/ فرانس برس)

قالت مصادر أمنية عراقية إن انفجارا وقع ليل الثلاثاء - الأربعاء قرب مقر "الحزب الديمقراطي الكردستاني"، في ثالث هجوم تشهده العاصمة العراقية الثلاثاء، بعد استهداف رتل تابع لقوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية بمنطقة التاجي شمال العاصمة، ثم سقوط صاروخ كاتيوشا قرب جسر المعلق المؤدي إلى المنطقة الخضراء التي تضم مبنى السفارة الأميركية في العراق.
وأوردت وسائل إعلام محلية عن مصادر أمنية قولها إن انفجارا وقع قرب مقر الحزب في منطقة الكرادة ببغداد، مؤكدة قيام قوة أمنية بتطويق مكان التفجير وفتح تحقيق بالحادث.
إلى ذلك، أكد مسؤول الفرع الخامس لـ"الحزب الديمقراطي الكردستاني"، شوان محمد طه، أن قذيفة هاون سقطت بالقرب من مقرب الحزب في بغداد، موضحا في تصريح لوسائل إعلام كردية أن "قذيفة الهاون التي سقطت قرب جدار مقر الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني في منطقة الكرادة (شارع 52) لم تسفر عن أي إصابات بشرية".
يشار إلى أن "الحزب الديمقراطي الكردستاني"، الذي يتزعمه رئيس إقليم كردستان العراق السابق مسعود بارزاني، يعد أكبر الأحزاب الكردية، وينتمي إليه رئيس إقليم كردستان العراق الحالي نيجرفان بارزاني، ورئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني، ووزير الخارجية في حكومة بغداد فؤاد حسين، بالإضافة إلى مسؤولين حكوميين بارزين آخرين.
وقبل ذلك سقط صاروخ كاتيوشا قرب الجسر المعلق الذي يربط المنطقة الخضراء الحكومية المحصنة بحي الكرادة، ليل الثلاثاء -الأربعاء.
وقالت خلية الإعلام الأمني العراقية في بيان إن الصاروخ سقط من دون خسائر تذكر، مضيفة أن "المعلومات تشير إلى أن الصاروخ انطلق من معسكر الرشيد".
ولفتت إلى أن قوات الأمن تمكنت من العثور على صاروخ آخر كان معدا للإطلاق في المكان ذاته.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني الحكومية، في وقت سابق الثلاثاء، أن "عبوة ناسفة انفجرت مستهدفة رتلا تابعا لقوات التحالف الدولي في منطقة التاجي شمال العاصمة بغداد، ما أدى إلى حرق حاوية كانت محمولة على إحدى عجلات (عربات) الرتل"، ولم تدل بمزيد من التفاصيل عن الحادث.