انفجار بيروت يهز مواقع التواصل: هلع ودعاء وتساؤلات

بيروت
العربي الجديد
04 اغسطس 2020

هز الانفجار الكبير الذي وقع في العاصمة اللبنانية بيروت بعد عصر اليوم الثلاثاء، وسمع دويه في مختلف المناطق المحيطة بالعاصمة، مواقع التواصل الاجتماعي

وانتشرت فيديوهات وصور تظهر سحابة دخان ضخمة من ميناء بيروت. وتحدثت وسائل إعلام محلية عن انفجار وقع في أحد عنابر الميناء.

كما انتشرت تدوينات وتغريدات تعبر عن هلعها مما حدث، وتبحث عن تفسير وتتمنى السلامة والنجاة. 

وكتب عبد الله معروف: "المشهد في #لبنان مروع وفظيع... الصور التي ترد من هناك مرعبة! فلنرفع جميعاً أكف الدعاء لله رب العالمين أن يحفظ لبنان من كل سوء وشر وأن يحفظ أهلنا في لبنان جميعاً... اللهم آمين". 

ووصف المذيع تامر المسحال الانفجار بأنه "مشهد مروع .. اللهم الطف بأهلنا في لبنان".

وعلّقت شيلر: "يقولون إن الانفجار ناجم عن الألعاب النارية، هل هذا صحيح؟ على أحد أن يشرح".

وغرد بلال نصر: "الانفجار الهائل الذي حدث قبل دقائق في مرفأ بيروت. هذا فظيع! الله مع كل الذين يعانون الآن".

ودعا عبد الله المزهر: "اللهم اللطف بالعاديين من البشر، الناس الضعفاء الذين لا حول لهم ولا قوة ويدفعون ثمن كل شيء في كل مكان، وانتقم لهم ممن يعبث بأرواحهم وحياتهم وحاضرهم ومستقبلهم".

ونصح سلام الزعتري: "هناك حديث عن إمكانية تسرب مواد سامة من جراء الانفجار.. الرجاء إقفال النوافذ تحسباً". 

فيما غرّد أحمد سلام: "يمكن لموجة الصدمة الناتجة عن الانفجار أن تدمر أي شيء بسهولة. اللهم احفظ الناس في بيروت".

ذات صلة

الصورة
حريق وسط بيروت (فيسبوك)

اقتصاد

اندلع حريق كبير، صباح اليوم الثلاثاء، داخل مجمّع تجاري قيد الإنشاء في وسط بيروت من دون أن تعرف أسبابه بعد. وأفادت المديرية العامة للدفاع المدني في لبنان، بأنّه تمت السيطرة على الحريق ولم تسجل أي إصابات.
الصورة

سياسة

ما زالت تداعيات الانفجار الذي هزّ مدينة الزرقاء، الليلة الماضية، تنال اهتمام الشارع الأردني، في ظل ارتياح نسبي لعدم وقوع ضحايا من عناصر الجيش أو المدنيين، ومشاعر تداخل فيها الخوف والرعب من الانفجار الضخم.
الصورة
انفجار مستودع للجيش في محافظة الزرقاء(تويتر)

أخبار

أوضحت القوات المسلحة الأردنية أن الانفجار الذي هزّ مدينة الزرقاء، ليل أمس الخميس، ناتج عن الارتفاع الشديد بدرجات الحرارة، الأمر الذي أدّى لحدوث تفاعل في المادة الكيميائية الموجودة داخل إحدى حشوات قذائف الهاون التي أدّت لوقوع الانفجار.
الصورة

أخبار

تعرّض موكب نائب الرئيس الأفغاني أمر الله صالح لهجوم انتحاري وسط كابول، صباح اليوم الأربعاء، وهو في طريقه من المنزل إلى المكتب، ما أدّى إلى مقتل عدد من الأشخاص.