انطلاق معرض الصناعات والمنتجات العمانية في الدوحة

27 سبتمبر 2017
الصورة
البلدان دشّنا خطين بحريين مباشرين بينهما (العربي الجديد)
+ الخط -

انطلقت مساء الثلاثاء فعاليات معرض الصناعات والمنتجات العمانية (أوبكس)، في العاصمة القطرية الدوحة ويستمر حتى غد الخميس. 

ويضم المعرض عدداً من الشركات العمانية وممثلي المصانع، والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، في إطار فتح المجال لها لتصدير منتجاتها إلى أسواق جديدة، فضلاً عن عدد من المؤسسات المعنية بالترويج للفرص الاستثمارية والقطاعات الواعدة للأعمال، كذلك يُعتبر المعرض واحداً من أكبر المعارض العمانية في السنوات السبع الأخيرة. 

وقال وزير الاقتصاد والتجارة القطري أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني إن المعرض يجسد حرص البلدين على دعم مستويات التنسيق على الصعيدين الحكومي والخاص لبناء شراكات استثمارية وتجارية مثمرة بين قطاعي الأعمال القطري والعماني، وتشجيع الشركات والمستثمرين من الجانبين على الاستفادة من الإمكانات والإجراءات الميسرة التي تم تنفيذها في هذا المجال، ومن بينها تدشين الخطين البحريين المباشرين بين ميناء حمد وميناءي صحار وصلالة بسلطنة عمان.

وأضاف الوزير، على هامش افتتاح المعرض، وفقاً لوكالة الأنباء القطرية "قنا"، أن الحركة التجارية بين الدولتين شهدت تطوراً ملحوظاً منذ بدء الأزمة، مؤكداً أن تضافر القطاعين الخاصين القطري والعماني يلعب "دوراً مهماً في كسر الحصار، وذلك في ظل توجه الدولة نحو توفير بدائل استيرادية وتنويع مصادر السلع وفتح قنوات جديدة مع مختلف شركائها التجاريين".

من جانبه أشاد وزير التجارة والصناعة العماني علي بن مسعود بن علي السنيدي بمستوى العلاقات المتميزة بين البلدين، موضحا أن المعرض يضم نحو 100 شركة عمانية تعمل في مختلف المجالات.

وأشاد رئيس غرفة تجارة قطر خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني بمواقف عمان خلال الأزمة الخليجية، مشيراً إلى أنه كان للموانئ العمانية دور مهم في استمرار تدفق السلع الغذائية ومواد البناء إلى السوق القطري منذ فرض الحصار على قطر.

ولفت رئيس الغرفة إلى أن الشركات القطرية سارعت إلى بناء علاقات تجارية وطيدة مع نظيرتها العمانية، ما أسهم في تعزيز التبادل التجاري بين البلدين، والذي من المتوقع أن يتضاعف في نهاية العام الجاري.

وأكد رئيس غرفة تجارة وصناعة سلطنة عمان سعيد بن صالح الكيومي أهمية السوق القطري بالنسبة إلى الشركات العمانية، مشيراً إلى حجم الإقبال الكبير على المنتجات العمانية، خاصة في ظل الظروف الحالية، وإلى أن هناك طلبات كثيرة من شركات قطرية للحصول على المنتجات العمانية، فضلاً عن الزيارات المتبادلة لرجال الأعمال القطريين إلى سلطنة عمان وكذلك لرجال الأعمال العمانيين إلى دولة قطر على حد سواء.

وكان مجلس الأعمال القطري العماني المشترك قد عقد اجتماعاً قبل انطلاق المعرض، بحضور عدد من رجال الأعمال من الجانبين، وقد أعلن خلاله عن إنشاء المركز القطري العماني للأعمال، والذي سيكون مقره في الدوحة، وكذلك إمكانية افتتاح مقرّ آخر له في مسقط مستقبلاً.

دلالات

المساهمون