انخفاض الصادرات يهبط بأسعار الأسمدة في مصر

15 فبراير 2020
الصورة
تراجع المساحات المزروعة بالقمح (فرانس برس)
+ الخط -
شهدت أسواق الأسمدة في مصر تراجعاً في الأسعار خلال الأيام القليلة ‏الماضية، بين 300 إلى 450 جنيهاً في الطن. ويشرح نقيب الفلاحين حسين أبوصدام، تراجع حركة مبيعات ‏الأسمدة خاصة في هذه الفترة، نتيجة انخفاض المساحات ‏المزروعة بالقمح هذا العام.

ويشير في تصريحات خاصة لـ"العربي الجديد" إلى أن ارتفاع ‏وعي الفلاح أدى إلى تقليل استهلاكه من الأسمدة، مع العودة ‏للاعتماد على الأسمدة العضوية، كذلك تراجعت كميات الأسمدة المصدرة ‏نتيجة انخفاض الأسعار العالمية، وارتفاع قيمة الجنيه مقابل ‏الدولار، أديا إلى الوفرة.‏ ويرى أبوصدام، أن أسعار الأسمدة تخضع لسياسة العرض ‏والطلب، فانخفاض الأسعار نتيجة طبيعية لوجود كميات أكثر من ‏احتياجات السوق.‏

ويؤكد مسؤول في إحدى شركات إنتاج الأسمدة والمخصبات ‏الزراعية، تراجع مبيعات الأسمدة لدى شركته خلال النصف ‏الثاني من 2019 بمعدل 40%، بالمقارنة مع الفترة ذاتها من ‏‏2018.‏

ويرجع أسباب نزول أسعار الأسمدة إلى أسباب متعددة، منها تراجع القدرة الشرائية ‏للمزارعين نتيجة ارتفاع تكلفة الإنتاج، في مقابل مردود مالي لا ‏يحقق أي هامش ربح، كذلك انخفاض كميات الأسمدة المصدرة ‏نتيجة نزول الأسعار العالمية ما أدى إلى وجود فائض لدى ‏الشركات، مما نتج عنه النزول بالأسعار لتحريك حركة ‏المبيعات.‏

ويوضح أن تراجع صادرات بعض السلع الزراعية يؤثر على ‏حركة مبيعات الأسمدة، فكلما نشطت حركة التصدير اندفع ‏الفلاح للإنفاق على سلعته، طالما أنه سيجني من ورائها دخلًا ‏مرضيًا.‏

ويقول مصدر في إحدى الشركات العاملة في تجارة الأسمدة، لـ"العربي الجديد"، إن أحد أسباب تراجع ‏الأسعار ‏الحالية، يعود إلى دخول مصانع الجيش ‏بطاقات إنتاجية جديدة كل ‏فترة، تفوق بقية المصانع مجتمعة (يستحوذ الجيش على 55% من ‏الإنتاج)، ما زاد من المعروض، ‏بالإضافة إلى أن شركات الجيش ‏تنزل بالأسعار عن السوق، ما ‏يؤدى لترويج منتجاتها وحدوث ‏ركود في منتجات الشركات ‏الأخرى، الأمر الذي يضطرها ‏لخفض أسعارها.‏

وتشكو مصانع الأسمدة في مصر من ارتفاع ‏تكاليف الإنتاج، نتيجة تسعير الحكومة الكهرباء للشركات بأسعار مرتفعة، مع تهالك ماكينات ‏الإنتاج، في الوقت الذي تبيع فيه جزءا من الإنتاج بسعر مدعم ‏لوزارة الزراعة المصرية بخسارة تقدر بـ 1200 جنيه في كل ‏طن، وهو ما أدى إلى تسجيل شركة الدلتا للأسمدة خسائر تقدر بـ ‏‏484 مليون جنيه خلال 2019.‏

المساهمون