انحسار تفشي كورونا في عدد من ولايات السودان

01 اغسطس 2020
الصورة
كورونا ينحسر في السودان (أشرف شاذلي/فرانس برس)

أكدت وزارة الصحة السودانية أن 53 في المائة من المصابين بفيروس كورونا هم من الفئة العمرية بين 15 و44 سنة، وأنها الفئة العمرية الأكثر حركة واختلاطاً، ودعتهم في بيان، إلى الالتزام الصارم بالتوجيهات الصحية، وخصوصاً تجنب الاختلاط والتجمعات بكل أشكالها، والحفاظ على التباعد الاجتماعي، وغسل الأيدي، واستعمال الكمامات ومعقمات الأيدي.

وأشارت الوزارة في البيان إلى انحسار الجائحة في عدد من الولايات، لكنها أوضحت أن الحالة التي تعكسها التقارير اليومية الصادرة من الولايات تحتاج إلى التأكد من صحتها واستدامتها، إذ لا يمكن اعتبارها انحساراً مؤكداً.

ومن بين 18 ولاية سودانية، لم تُسجل إصابات جديدة إلا في 3 ولايات، هي الخرطوم والجزيرة وكسلا، وبلغ إجمالي الإصابات الجديدة فيها 65 إصابة، منها 62 في الخرطوم، و2 في الجزيرة، وإصابة واحدة في كسلا، لترتفع جملة المصابين منذ تفشي كورونا إلى 11644 إصابة، 70 في المائة منهم في ولاية الخرطوم، فيما بلغ إجمالي الوفيات 746 وفاة، و27 في المائة منهم في الخرطوم، في مقابل ارتفاع أعداد المتعافين إلى 6119، بنسبة 52.6 في المائة من المصابين.

وأوضحت وزارة الصحة أنه "منذ مطلع الشهر الحالي، شهدت ولايات الشمالية ونهر النيل والبحر الأحمر ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الحالات المبلَّغ عنها، وعزت ذلك إلى كونها ولايات حدودية، وتأثير دخول المواطنين العائدين من بلدان مختلفة ذات معدلات انتشار متفاوتة".

وشددت الوزارة على ضرورة تطبيق قرارات الحظر وتوصياتها بما يضمن الحفاظ على صحة المواطنين وسلامتهم، حتى تتحقق السيطرة على الوباء، والحد من زيادة الانتشار، وتجنيب البلاد العديد من المخاطر ذات الأثر السلبي على الصحة العامة، ومختلف مناحي الحياة الاقتصادية والصناعية والتنموية والاجتماعية.

وخفف السودان مطلع الشهر الحالي كثيراً من القيود التي فرضها عقب انتشار الوباء، وتقرر رفع حظر التجوال في ولاية الخرطوم، وسُمح بتنقل نسبي بين الولايات، ونُظِّمَت امتحانات مرحلة الأساس، وحُدِّد موعد لامتحانات الشهادة الثانوية. وتدرس الجامعات استئناف الدراسة، وسُمح بعودة آلاف العالقين السودانيين خارج البلاد.