"هيئة الأسرى" الفلسطينية: انتهاك طبي مقصود بحق 3 أسرى في معتقلات الاحتلال

20 نوفمبر 2019
الصورة
تجاهل الأسرى المرضى في معتقلات الاحتلال (Getty)
+ الخط -
حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، اليوم الأربعاء، من استمرار سياسة الانتهاكات الطبية التي تنتهجها إدارة معتقلات الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى المرضى، مشيرة إلى أن هذه الإدارة تتعمد تجاهل أمراضهم بشكل مقصود وتركهم فريسة للأوجاع.

ووثّقت هيئة الأسرى وفق بيان لها، ثلاث حالات مرضية تقبع في سجون الاحتلال، إحداها حالة الأسير محمد داوود (25 عاماً) من مدينة قلقيلية والقابع في معتقل "مجدو"، إذ يشتكي الأسير من إصابة في رأسه جراء حادث تعرض له قبل اعتقاله، وقد أجريت له عملية لكنه ما زال يعاني من أوجاع حادة ومن دوار مستمر، ورغم معاناته تكتفي إدارة المعتقل بإعطائه أدوية مهدئة ومسكنة بدون تقديم علاج حقيقي لحالته الصحية السيئة.

كما لا تزال إدارة معتقل "جلبوع" تهمل الوضع الصحي للأسير بشار شواهنة (45 عاماً) من بلدة السيلة الحارثية غرب جنين، فهو يعاني من البواسير منذ عدة سنوات ومن نزيف دائم وهو بحاجة ماسة لإجراء عملية، لكن إدارة المعتقل تماطل منذ فترة طويلة بتحويله للخضوع للعملية.

أما عن الأسيرة سمر أبو ظاهر (36 عاماً) من مدينة خانيونس في قطاع غزة، والقابعة في معتقل "الدامون"، فهي تعاني من ارتفاع نسبة السكر في الدم ومن الضغط، وهي بحاجة لمتابعة طبية لوضعها الصحي.

من جهة أخرى، أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأربعاء، بأن محكمة الاحتلال المركزية في بئر السبع رفضت طلب إعادة النظر في إطلاق سراح الأسير المسنّ فؤاد الشوبكي (81 عاماً).

وأوضحت الهيئة أن المحكمة تذرّعت بـ"خطورة قضية الأسير الشوبكي وعدم إبدائه النّدم"، لرفض الالتماس الذي تقدّم به محاميا الهيئة، متجاهلة سنّ الأسير وحالته الصحيّة ومرور عامين على انعقاد لجنة الثلث ورفضها الإفراج عنه بعد قضائه ثلثي محكوميته.



وأكّدت الهيئة أن المحكمة اقترحت سحب الالتماس وتقديم المحاميين لطلب إفراج مبكّر في وقت لاحق، إلّا أنهما ردّا بالرّفض، مضيفة أنّهما سيقومان بالاستئناف على قرارها خلال 15 يوماً.

يشار إلى أن الأسير فؤاد الشوبكي، من غزة، وهو أكبر الأسرى سنّاً، كانت قد اعتقلته قوات الاحتلال عام 2006، وحكمت عليه بالسّجن لـ17 عاماً، وهو يعاني من عدّة أمراض في القلب والمعدة والعيون.

دلالات