انتقال عدوى كورونا يتسارع في إيران

01 اغسطس 2020
الصورة
أرقام قياسية لوفيات وإصابات كورونا في إيران (عطار كناري/فرانس برس)

يواصل فيروس كورونا انتشاره السريع في إيران، مسجلاً أرقاماً قياسية في أعداد الوفيات والإصابات اليومية، فيما تشير السلطات الصحية إلى حصول تغييرات جوهرية في طبيعة الفيروس، سبّبت زيادة في سرعة انتقال العدوى التي باتت أضعاف ما كانت عليه في السابق.

وأكد مسؤول مكافحة كورونا في العاصمة طهران، علي رضا زالي، السبت، لوكالة "إرنا" الرسمية، أن "أعراض المصابين الذين يراجعون المستشفيات أكثر خطورة، وتواجه الأطقم الطبية سلالات كورونا أقوى من ذي قبل، ما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة. الدراسات تشير إلى شبه قفزة في هيكلية الفيروس، ويتوقع أن تزيد من سرعة انتقال العدوى بنحو ثمانية أضعاف، وسبّب هذا مزيداً من القلق بين المواطنين والطواقم الطبية".

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة، سيما سادات لاري، السبت، تسجيل 216 وفاة و2548 إصابة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية، مشيرة إلى أن هذه الأرقام رفعت إجمالي الوفيات إلى 16982 وفاة، وإجمالي الإصابات إلى 306 آلاف و752 إصابة، ومن بينها 4011 حالة حرجة بنسبة زيادة قدرها 60 في المائة، مقارنة بالأشهر الماضية، ما يثير مخاوف من استمرار المسار التصاعدي للوفيات اليومية.

وأضافت لاري، في المؤتمر الصحافي اليومي، أن 1067 شخصاً من المصابين الجدد أُدخِلوا إلى المستشفيات لتلقي العلاج، فيما البقية سيخضعون للحجر الصحي المنزلي، لكون أعراضهم خفيفة، في مقابل ارتفاع أعداد المتعافين إلى 265830 متعافياً، قائلة إن بلادها أجرت مليونين و482 ألفاً و553 فحصاً خاصاً بتشخيص الإصابة بكورونا منذ 19 فبراير/ شباط الماضي.

وتظهر التصريحات الرسمية الإيرانية أن 26 محافظة من أصل 31 تواجه "الوضع الأحمر" الذي يُعَدّ الأعلى ضمن مؤشرات تفشي كورونا.

مراسيم "عاشوراء"

ويتواصل الجدل في البلاد بشأن إقامة مراسيم عزاء "عاشوراء" للإمام الحسين، المقررة خلال الشهر المقبل (الشهر الهجري محرم)، في ظل تفشي كورونا الواسع. فبعدما حسم المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي، الجمعة، الأمر بتأكيده أن اللجنة العليا لمكافحة كورونا هي المرجعية الأساسية لاتخاذ القرار بشأن هذه المراسيم، قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اليوم السبت، خلال اجتماع للجنة، إنها أعدّت بروتوكولات و"سيجري إقرارها خلال الأسبوع المقبل وإعلانها".

ودعا روحاني إلى ضرورة التزام البروتوكولات الصحية خلال مراسم عاشوراء، قائلاً إن "هذا العام قد تختلف طريقة العزاء بسبب هذه البروتوكولات".

ورداً على انتقادات أداء الحكومة الإيرانية في مواجهة كورونا، أكد الرئيس الإيراني أن الاستراتيجية الإيرانية في مكافحة الفيروس "لم تتغير"، مشدداً على أن "جميع مقررات اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا ستبقى سارية حتى الحصول على لقاح، وأن يكون في متناول اليد".

وأشار روحاني إلى أوضاع المحافظات الإيرانية، قائلاً إن "أي محافظة شهدت الذروة في تفشي كورونا لم تتعرض للموجة الثانية"، ومؤكداً أنه "في حال استمرار المواطنين بالتزام الإرشادات الصحية كما هو الحال اليوم، سنسمع عن أنباء جيدة خلال الأسابيع المقبلة"، وأن الحكومة فوضت إلى المحافظات اتخاذ قرارات تناسب أوضاعها.