انتفاضة 20 سبتمبر

26 سبتمبر 2019
الصورة
أمل في التغيير (Getty)
من بين أبرز مساوئ الغربة أن لا يستطيع المغترب لقاء أصدقائه كالمعتاد، وإن أتاح انتشار مواقع التواصل ووسائط الاتصال الإلكترونية مجالاً بديلاً.

لا مجال لمقارنة اللقاء الافتراضي باللقاء الفعلي، لكن عندما تكون البدائل محدودة، فإن مجموعات النقاش الافتراضية حل عملي، أو بالأحرى ضروري، لعدم فقدان التواصل مع الآخرين، ومناقشة الأحداث والموضوعات مع أشخاص تعرف خلفياتهم وتوجهاتهم ومواقفهم، حتى وإن كنت لا تعرف على وجه التحديد ما الذي فعلته بهم، وبك أيضا، فترات الغربة.

شاركت قبل أيام في نقاش مع أصدقاء مصريين يعيشون في بلدان مختلفة عبر مجموعة على أحد مواقع التواصل، وهو نقاش متواصل؛ يخفت أحياناً ويحتدم في أحيان أخرى، ويميزه اختلاف التوجهات والوجهات.

كان تعريف ما جرى في عدد من محافظات مصر يوم الجمعة 20 سبتمبر/أيلول الماضي، محور النقاش الذي أظهر حالة من انتعاش آمال التغيير، وشيوع أحلام العودة إلى الوطن، بالتوازي مع تفاقم المخاوف من زيادة القمع، أو فرض مزيد من القيود.



لكن الأهم في النقاش كان محاولات تحليل خلفيات ومآلات ما يجري على الأرض، وكذا في الفضاء الإلكتروني المتخم بمقاطع الفيديو والتسريبات والتصعيد المتبادل.

قال أحد الأصدقاء إن هناك ضرورة لوضع مسمى للأحداث، واقترح تسميتها "الحراك"، فقال صديق ثان إنه ليس حراكاً وإنما "انتفاضة"، ليرد ثالث أن ما يجري مرحلة جديدة من "الثورة"، وعندها شرح صديق متخصص في العلوم السياسية الفارق بين التسميات الثلاث أكاديمياً.

لم نتفق على وصف محدد، لكننا ارتضينا أن نسميه "انتفاضة 20 سبتمبر"، وعندها سأل صديق آخر: ماذا سنفعل إن كانت الأوضاع يوم غد الجمعة (27 سبتمبر) مغايرة؟
هناك دعوة إلى تظاهرات أكبر في هذا اليوم، وفي المقابل، يتحدث موالون للنظام عن حشد المؤيدين في الشوارع لمواجهتها، أو على الأقل إظهار حجم التأييد مقارنة بحجم المعارضة.
عندها شهد النقاش مجموعة من الأسئلة التي ليست لها إجابات محددة، لكنها تؤشر إلى أن أحداث هذا اليوم ستحدد طبيعة ما يليه.

فإن خرجت تظاهرات معارضة كبيرة، فهل تسقط النظام، أو جزءا منه، أم تضطره إلى استخدام أساليب القمع القصوى؟

وإن لم تكن هناك تظاهرات كبيرة، وحشد النظام أنصاره في الشوارع، فهل يعني هذا نهاية هذه الجولة من "الانتفاضة"؟ أم أنها ستتواصل في مواعيد أخرى؟

اتفقت مع أصدقائي على أن الوضع في مصر ضبابي للغاية بسبب نقص معلوماتنا حول ما يجري داخل النظام نفسه، واختلفنا بشدة حول فكرة صراع الأجهزة، لكننا اتفقنا مجدداً حول خشية لجوء النظام إلى الانتقام.

دلالات