انتفاضة لبنان: اقتراحات لإجراء تعديل وزاري وسط استمرار زخم الحراك

بيروت
العربي الجديد
22 أكتوبر 2019
+ الخط -
قال مستشار للحكومة اللبنانية، اليوم الثلاثاء، إن بعض الجماعات السياسية اقترحت إجراء تعديل وزاري، وإن مثل هذه المسألة ستُحسم خلال أيام، في وقت قال مصدر أمني لبناني لوكالة "رويترز"، اليوم الثلاثاء، إن القوى الأمنية تحاول إقناع المحتجين بإعادة فتح الطرق في مختلف أنحاء البلاد بالوسائل السلمية، لكنها لن تستخدم القوة إذا ما رفضوا ذلك.

وقال نديم المنلا، مستشار الحكومة اللبنانية، إنه من المتوقع أن يكون ردّ فعل المانحين الأجانب على الإصلاحات التي أعلنتها الحكومة "إيجابياً للغاية"، مضيفاً أنها تبعث برسالة واضحة أن البلاد تتعامل مع عجز الموازنة.
وأضاف أن بعض الجماعات السياسية اقترحت إجراء تعديل وزاري وأن مثل هذه المسألة ستُحسم خلال أيام، لكنها لم تصل بعد إلى حدّ النقاش الجاد ولم تصدر عن رئيس الوزراء سعد الحريري.
وفي السياق عينه، غرّد رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" النائب السابق وليد جنبلاط عبر "تويتر"، قائلاً إنّ الإصلاحات التي اعتُمدت هي مخدرات واهية لبعض الوقت، وإنّ بيع القطاع العام جريمة، وقد رفضناها بالأمس. وتوجه إلى رئيس الحكومة سعد الحريري بالسؤال: "إلى متى يا شيخ سعد ستبقى على هذا التفاهم الذي دمّر العهد ويكلفنا من رصيدنا في كل يوم؟ أليس أفضل تعديل الحكومة وإخراج رموز الاستبداد والفساد منها؟". وتابع: "إن التعرض للمتظاهرين خطّ أحمر".

إلى ذلك، يلتقي الحريري سفراء مجموعة الدعم الدولية للبنان، ومن المتوقع صدور بيان مشترك بعد انتهاء الاجتماع. وهو كان قد استقبل على التوالي سفراء فرنسا، والكويت، وروسيا، وفق الصفحة الرسمية لرئاسة مجلس الوزراء اللبناني، عبر "تويتر".


ويأتي هذا في وقت لا تزال البلاد تعاني من حالة من الشلل بفعل المظاهرات المناهضة للحكومة. وقال المصدر الأمني عن محاولة إقناع المحتجين بفتح الطرق الرئيسية: "إذا اقتنعوا كان به، وإذا لم يقتنعوا فستظل الطرق مغلقة"، مضيفاً أن بعض الطرق أعيد فتحها في الجنوب. وتابع: "لن نصطدم بالمحتجين ونخلق مشكلة على الأرض".

ولليوم السادس على التوالي، يستمرّ قطع الطرق الحيوية والرئيسية في العاصمة اللبنانية بيروت، والمناطق الأخرى في لبنان، فضلاً عن الدعوة لاستمرار التظاهرات، اليوم، مع الإبقاء على المصارف مقفلة، بالإضافة إلى القسم الأكبر من المدارس والجامعات.
وتعذّر وصول العديد من الموظفين إلى أماكن عملهم، بسبب قطع الطرق، حتى البحرية والفرعية منها في بعض المناطق.
وعبّر المتظاهرون، أمس الإثنين، عن رفضهم ورقة الإصلاحات التي قدّمها رئيس الحكومة، بعد مهلة 72 ساعة كان قد حدّدها لشركائه في الحكومة، من أجل إيجاد حلّ، عقب اندلاع التظاهرات احتجاجاً على اقتراح بزيادة الضرائب، وسط تردي الأوضاع الاقتصادية.

ذات صلة

الصورة
لبنان/ سعد الحريري/ حسين بيضون

سياسة

أفضَت الاستشارات النيابية الملزمة التي أجراها الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الخميس، في قصر بعبدا إلى تكليف رئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري تشكيل الحكومة الجديدة، بأصوات 65 نائباً من أصل 120، وذلك للمرّة الرابعة منذ دخوله الحياة السياسية.
الصورة
سياسية/سعد الحريري/(حسين بيضون/العربي الجديد)

سياسة

يعود رئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري، الإثنين، إلى قصر بعبدا، مقرّ الرئاسة اللبنانية، حيث يلتقي الرئيس ميشال عون، إنفاذاً لمبادرته بالقيام بجولة اتصالات ولقاءات مع كلّ الأفرقاء السياسيين لمعرفة ثبات موقفهم وموافقتهم على الورقة الإصلاحية الفرنسية.
الصورة
إيمانويل ماكرون/لبنان-حسين بيضون

سياسة

وجّه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الأحد، انتقادات لاذعة للقوى السياسية اللبنانية، لافتاً إلى أنها "تخلت عن التزاماتها أمام فرنسا من أجل مصالحها الشخصية"، لكنه شدد على أن "فرنسا لن تترك لبنان، وخارطة الطريق مستمرة، وهي المبادرة الوحيدة".
الصورة
مصطفى أديب-حسين بيضون

سياسة

حوالي أربعين دقيقة دام لقاء رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون ورئيس الحكومة المكلّف مصطفى أديب في قصر بعبدا، اليوم الاثنين، قبل أن يخرج الأخير ويكتفي بالقول أمام الصحافيين "أتيت اليوم للقاء الرئيس عون للمزيد من التشاور وإن شاء الله خير".