انتفاضة خبز جديدة: تفاقم الغضب الشعبي من السيسي

القاهرة
العربي الجديد
07 مارس 2017
+ الخط -
لم يكن يتوقع أكثر المراقبين تشاؤماً أن تصبح تصريحات الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، والتي قال فيها "مش هنلاقي ناكل.. إيه المشكلة؟ هنجوع مش مهم"، حقيقة على أرض الواقع، حتى خروج تظاهرات في عدة محافظات مصرية، اليوم الثلاثاء، رفضاً لخفض حصة الخبز المدعم لكل فرد.

وتفاجأ المواطنون، أمس الإثنين، بخفض الحصة المخصصة لكل فرد في الأسرة إلى ثلاثة أرغفة من الخبز، لتصاعد الأزمة بعد تكرار الأمر لليوم الثاني على التوالي.

وقال السيسي، في تصريحاته التي أطلقها من مطار شرم الشيخ الدولي، نوفمبر/تشرين الثاني 2015، في أعقاب سقوط الطائرة الروسية في سيناء: "مش مهم ناكل.. المهم مصر تبقى قوية.. هنجوع.. إيه المشكلة؟".​

وتجمع المئات في عدة محافظات (الجيزة – المنيا – الإسكندرية – كفر الشيخ) أمام المكاتب التابعة لوزارة التموين، احتجاجاً على قرار الوزير الجديد، علي مصيلحي، والذي كان وزيرا للتضامن في عهد الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، بتعديل الكارت الذهبي بالمخابز البلدية المدعمة العاملة بمنظومة الخبز الجديدة بكافة المحافظات ليصبح 500 رغيف يوميا كحد أقصى.

 

وسادت حالة من التخبط الشديد حول تأثير هذا القرار، ما بين نفي الحكومة، على لسان وزارة التموين، وتأكيد الخبر، وتفسير سببه بوجود تلاعب من قبل أصحاب المخابز، وبيع الخبز في السوق السوداء، الأمر الذي يستنزف موازنة الدولة.

وبعيداً عن أحاديث افتعال الأزمة من قبل أصحاب المخابز، بحسب ما تروج له أذرع السيسي الإعلامية، فإن هناك تأثيرات سياسية لخروج تظاهرات واحتجاجات شعبية رفضاً لهذا القرار، بحسب مراقبين.

ووصف مراقبون ونشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي الاحتجاجات التي خرجت اليوم بـ"انتفاضة خبز جديدة"، شبيهة بالانتفاضة التي شهدتها مصر في فترة حكم الرئيس الراحل محمد أنور السادات، في يناير/كانون الثاني 1977، إذ خرجت تظاهرات شعبية جارفة حينها، احتجاجاً على مشروع موازنة يرفع اﻷسعار في إطار خطة تقشفية، ولكن سرعان ما تم التراجع عن هذه اﻹجراءات.

وقال خبير في مركز الأهرام للدراسات السياسية إنه "على ما يبدو السيسي كان صادقا حينما تحدث عن تجويع الشعب في تصريحاته المشهورة في مطار شرم الشيخ الدولة"، مضيفاً، في حديث لـ"العربي الجديد"، أنه "لا أحد كان يتوقع أن تتحقق تصريحات السيسي"، مشيرا إلى أنه "حتى الآن الأزمة مريبة، ومن غير المستبعد أن يكون هناك اتجاه فعلي لإلغاء الدعم أو تقليله لأدنى مستوى ممكن".



وتابع أن "النظام الحالي لديه بالتأكيد خطة لإلغاء الدعم تماما بشكل تدريجي، وهذا وفقا لشروط صندوق النقد الدولي، خاصة أن الحكومة تقوم بحذف ملايين المواطنين من بطاقات التموين".

ولفت المتحدث ذاته إلى أنه "بغض النظر عن أن أزمة الخبز مفتعلة، كما يروج البعض، أو حقيقية، إلا أنها تعبر عن وجود حالة غضب شعبي، وجرس إنذار للنظام الحالي بسبب الضغط أكثر على الفقراء ومحدودي الدخل".

 

واعتبر أن سياسات النظام الحالي تدفع إلى ما سماه "ثورة الجياع" أو "انتفاضة خبز جديدة"، وهو ما يؤثر سلبا على استقرار الدولة بأكملها، محذرا من "الضغط الشديد على الفقراء، لأنهم سيكونون أول من سيخرج ضد السيسي، لكن بصورة عنيفة، دفاعا عن أرزاقهم وأكل العيش".

من جهته، قال أستاذ علم الاجتماع السياسي، سعيد صادق، إن "سياسات النظام الحالي تدفع إلى انفجار الأوضاع في مصر في أي لحظة"، موضحا: "وإن لم تكن التظاهرات الشعبية رفضا للغلاء وارتفاع الأسعار، وأخيرا أزمة الخبز، كبيرة، ولا تؤثر على استمرار نظام من عدمه، لكنها مؤشرات على الضيق الشعبي".

وأضاف صادق، في تصريحات خاصة، أن "هناك اختلافا بين تظاهرات الخبز الأخيرة وما يعرف بـ"انتفاضة الخبز 1977"، ولكن السياسات الاقتصادية قاسية، وستزيد قسوتها مع وجود اتجاه إلى إلغاء الدعم".

وتابع أن "فئات من الشعب أوصلت رسالة إلى السيسي بوجوب وقف أي ضغوط على الفقراء، وعدم المساس بالدعم، وإلا رد الفعل سيكون قويا وعنيفا"، محذرا من تعامل الأمن العنيف مع الأزمات المشابهة، "حتى لا تتزايد رقعتها".



وقال عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، حافظ أبو سعدة: "قرار وزير التموين بتخفيض أرغفة الخبز للمصريين المسجلين في بطاقة التموين شكل من أشكال التجويع الرسمي، ففي ظل ارتفاع الأسعار الجنوني، نتيجة السياسة الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة، لا يجوز أن تدفع الطبقى الوسطى والفقراء الثمن".

وأضاف أبو سعدة، في تصريحات صحافية، أنه "لا بد للحكومة إلغاء هذا القرار فورا، لأن الناس لا تتحمل"، محذراً من تأثيرات هذا القرار.





ذات صلة

الصورة
ليبيا/السراج/فرانس برس

سياسة

أعرب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق عن رفضه لتصريحات الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، بشأن تهديده بالتدخل العسكري في ليبيا.
الصورة
تراجع الدولار في مصر تحول إلى لغز (فرانس برس)

اقتصاد

كسر سعر صرف الدولار في البنوك المصرية حاجز الـ 16 جنيهاً لأول مرة منذ نحو سبعة أشهر، بينما يقترب في السوق السوداء من مستوى 17 جنيها، في وقت تشهد فيه الدولة تراجعاً حاداً في موارد النقد الأجنبي رغم الاقتراض الخارجي.
الصورة
عاملان في الدوحة

أخبار

اعتصم عشرات من الرعايا المصريين العالقين في قطر، الأحد، ممن فقدوا أعمالهم بسبب توقف النشاط الاقتصادي في البلاد، أو انتهت عقودهم وإقاماتهم بعد جائحة كورونا، أمام مجمع السفارات في المنطقة الدبلوماسية بالعاصمة الدوحة، للمطالبة بإعادتهم إلى بلادهم.
الصورة
سياسة/السيسي/(إبراهيم عزت/فرانس برس)

أخبار

نظمت الشرطة المصرية، بواسطة حشد ممنهج مدار بواسطة جهاز الأمن الوطني، رحلات بمئات الحافلات والسيارات الخاصة تقل الآلاف من المواطنين، للمشاركة في احتفالية ينظمها، الجمعة، كيان تابع لنظام عبد الفتاح السيسي، يحمل اسم "مجلس القبائل والعائلات المصرية"، للاحتفال بعيد الشرطة.

المساهمون