انتخاب نيجرفان البارزاني رئيساً لإقليم كردستان العراق وتجدّد الخلاف الحزبي

28 مايو 2019
الصورة
الخلافات الحزبية لا تنتهي بالإقليم (حمين حسين/ الأناضول)
+ الخط -

انتخب برلمان إقليم كردستان العراق، في جلسة عقدت صباح اليوم، مرشح "الحزب الديمقراطي الكردستاني"، نيجرفان البارزاني، رئيسا للإقليم.


وحصل البارزاني، وهو رئيس حكومة الإقليم الحالية، على 68 صوتا من مجموع عدد الحضور في الجلسة والبالغ عددهم 84 نائبا فقط، وبذلك يكون قد حصل على ثقة البرلمان بعد تجاوزه عتبة النصف زائد واحد، من مجموع أعضاء البرلمان البالغ عددهم 111 عضوا.

وجرت الجلسة بمقاطعة "الاتحاد الوطني الكردستاني"، بعدما تجدد الخلاف بين الحزبين بشأن موضوع محافظ كركوك، إذ طالب الحزب بضمانات لحصوله على المنصب، كما قاطعت كتلة "الجيل الجديد" الجلسة، في وقت واصلت كتلة "الديمقراطي" عقدها وحصلت على النصاب المطلوب لمنح الثقة لمرشحها.

وعقب الجلسة أكد "الاتحاد الوطني الكردستاني" في بيان صحافي، أنّه "لم يتلمس نية حسنة من قبل حزب البارزاني في تنفيذ الاتفاقات المبرمة معه، والتي تم توقيعها أخيرا بغية تشكيل حكومة الإقليم وانتخاب رئيس للإقليم".

وبعد انتخاب رئيس الإقليم تكون كردستان العراق قد تجاوزت أزمة كانت تقف حائلا أمام تشكيل حكومتها المعطّلة منذ 8 أشهر.

وبعد انتخاب رئيس الإقليم، ستقدم كتلة "الحزب الديمقراطي الكردستاني" مرشحها لرئاسة الحكومة، على اعتبار أن المنصب من حصتها أيضا كونها الكتلة الأولى في انتخابات برلمان كردستان العراق، وسيكون مرشحها للمنصب هو مسرور البارزاني، الذي سيكلف بتشكيل الحكومة.

وكان الحزبان الكرديان الرئيسان و"حركة التغيير" الكردية، قد أبرموا أخيرا اتفاقا بشأن حسم الخلاف بما يتعلّق بتشكيل حكومة الإقليم ومنصب رئيس الإقليم، الذي كان يعد المشكلة الأبرز في الساحة الكردية.

ويتوقع مراقبون أنّ الخلافات ستتجدد بين الحزبين الكرديين خلال عملية تشكيل الحكومة، وستتسبب بتعطيلها مجددا. وقال الخبير السياسي محمد البلداوي، لـ"العربي الجديد"، إنّ "الخلافات ستشق طريقها مجددا بين الحزبين الرئيسين، وستؤثر على مجريات تشكيل الحكومة".

وأكد أنّ "الحزب الديمقراطي يتعامل وفق مبدأ الأغلبية العددية، واستطاع استمالة كتل كردية إلى جانبه، ما يعني أنّ برلمان كردستان يتوجه نحو الانقسام إلى جهتين، وهذا كله سينعكس على مستوى أداء المؤسسة التشريعية في الإقليم، وقد يجر عليها أزمات خطيرة".


وأجرى إقليم كردستان العراق انتخاباته البرلمانية في 30 أيلول/سبتمبر الماضي، وفاز فيها "الحزب الديمقراطي الكردستاني" بـ45 مقعداً في المجلس التشريعي المؤلف من 111 مقعداً.