بدء الاقتراع بالانتخابات البرلمانية في الدنمارك: لمن يصوت المهاجرون؟

ناصر السهلي
05 يونيو 2019
فتحت، صباح اليوم الأربعاء، مراكز الاقتراع أبوابها في الدنمارك، للتصويت في انتخابات برلمانية، وسط منافسة حادة في صفوف اليمين ويمين الوسط، بينما أظهرت آخر الاستطلاعات، مساء الثلاثاء تراجعاً هائلاً للشعبويين واليمين المتطرف، وتقدّماً كبيراً لليسار ويسار الوسط.

وأشارت الاستطلاعات، قبيل ساعات من فتح صناديق الاقتراع، إلى أنّ 3 من الأحزاب الدنماركية؛ ومن بينها حزب "سترام كورس" المتطرف بزعامة السياسي المثير للجدل راسموس بالودان، و"الحزب المسيحي الديمقراطي"، ربما لن تتخطى عتبة الحسم بـنسبة 2% من الأصوات.

ويبدو أيضاً أنّ حليف يمين الوسط في الحكم؛ "حزب الائتلاف الليبرالي" (أسسه السياسي من أصل عربي ناصر خضر قبل أن يغادره إلى المحافظين)، بزعامة وزير الخارجية الحالي أندرس سامويلسون، يقف أيضاً على عتبة لا تتخطى 2.4% من أصوات الناخبين، في تراجع كبير مقارنة بما حصل عليه في انتخابات 2015 (7.5%).

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها باكراً (ناصر السهلي/العربي الجديد) 


ودفع هذا التراجع في معسكر اليمين، مقابل تقدم معسكر اليسار ويسار الوسط، برئيس وزراء الدنمارك وزعيم حزب "فينسترا" الليبرالي في يمين الوسط لارس لوكا راسموسن، إلى رمي قنبلة انتخابية، مساء الثلاثاء، بقوله إنّه سيذهب ربما للتحالف مع يسار الوسط لتشكيل حكومة ائتلاف وسط في البلاد.

وأثار هذا الإعلان حنق "التحالف الليبرالي" واليمين المتشدد، والذي شكّل، بنسبة تفوق 21% خلال الأعوام الماضية، قاعدة برلمانية لحكم راسموسن، ودفع نحو تشديد قوانين اللجوء والهجرة.

وجاءت خطوة راسموسن، بينما يتراجع اليمين المتشدد، حيث منحت نتائج استطلاع، مساء الثلاثاء، حزب "الشعب الدنماركي" الشعبوي، نسبة تصويت محتملة هي أقل من 10%.

يتوافق يوم الانتخابات مع إجازة رسمية بذكرى "يوم الدستور" (ناصر السهلي/العربي الجديد) 


وتُعتبر تلك النتائج "كارثية"، بحسب ما يقرأها مراقبون، مقارنة بالاكتساح الذي حققه الشعبويون في عام 2015، وتحوّلهم إلى الحزب الثالث بعد "الاجتماعي الديمقراطي" و"فينسترا" الليبرالي، بنسبة فاقت 21%.

ويشير الاستطلاع الذي تولّته مؤسسة "أبينيون"، إلى ثبات تقدّم ما يسمى "الكتلة الحمراء"، في إشارة لأحزاب اليسار ويسار الوسط، لتشكيل أغلبية برلمانية، تشمل الحزب "الاجتماعي الديمقراطي"، و"اللائحة الموحدة"، وحزب "الشعب" الاشتراكي، و"رديكال فينسترا" و"البديل البيئي"، مع نسبة تتجاوز 54%، أي أكثر من نصف مقاعد البرلمان الـ179.

في المقابل، منح الاستطلاع نسبة بلغت حوالى 38% لـ"الكتلة الزرقاء" في إشارة إلى أحزاب يمين الوسط، ما يعني إمكانية الذهاب إلى حكومة بزعامة رئيسة الحزب "الاجتماعي الديمقراطي" ميتا فريدركسن التي بات راسموسن يغازلها الآن انتخابياً بتقديمه مقترح تشكيل حكومة وسط.

توقعات بنسبة مشاركة واسعة بالتصويت (ناصر السهلي/العربي الجديد)


ووفقاً للمؤشرات الصباحية، فإنّ نسبة المشاركة في الانتخابات، اليوم الأربعاء الذي يتوافق مع إجازة رسمية بمناسبة "يوم الدستور" الدنماركي؛ ذكرى التخلّي عن الملكية المطلقة، قد تتجاوز 85%.

ووجّهت أحزاب اليسار، مساء الثلاثاء، بعد تهنئة المسلمين الدنماركيين بعيد الفطر، نداءات للمهاجرين الحاملين للجنسية، بالتوجّه بكثافة إلى صناديق الاقتراع.

من التصويت في الانتخابات (ناصر السهلي/العربي الجديد)


ووفقاً لاستطلاع "العربي الجديد"، آراء عشرات المقترعين من أصول عربية، يبدو أنّ الشباب اختاروا توزيع الأصوات بين حزب "اللائحة الموحدة" اليساري، وحزب "راديكال فينسترا" المحسوب على يسار الوسط، والأكثر تقدمية من "الاجتماعي الديمقراطي" فيما خص مصالح وحقوق المواطنين من أصول مهاجرة.

وحقق الحزبان، إلى جانب حزبي "الشعب" الاشتراكي و"البديل" اليساري، نسبة قاربت 28%، وفقاً لآخر استطلاع، فيما حافظ "الاجتماعي الديمقراطي" على نسبته من انتخابات 2015 والتي تقارب 25%، يليه يمين الوسط "فينسترا" بنسبة بلغت 20.4%.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، السبت، دول الاتحاد الأوروبي إلى "التضامن" واستقبال اللاجئين من مخيم موريا في جزيرة ليسبوس اليونانية، والذي دمره حريق شرّد أكثر من 11 ألف شخص.
الصورة

أخبار

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، أنّه لم يرَ أيّ أدلّة حتّى الآن على تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني، مضيفاً في الوقت نفسه أنّه ليس لديه سبب للتشكيك في ما قالته برلين التي تؤكّد من جهتها أنّ لديها "أدلّة قاطعة" في هذه القضيّة.
الصورة
مجلس الأمن

سياسة

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، لـ"العربي الجديد" في نيويورك، إن "خطة العمل الشاملة المشتركة" لم تكن معاهدة صوّت عليها مجلس الشيوخ الأميركي، لقد كانت اتفاقية سياسية بين قادة الدول، وإن الالتزامات التي وافق كل طرف عليها كانت متبادلة.
الصورة
علي خامنئي-الأناضول

أخبار

قال المرشد الإيراني علي خامنئي، اليوم الجمعة، إن طهران لن تتفاوض مع واشنطن ولن توقف برامجها الباليستية والنووية، متهماً في الوقت نفسه الأوروبيين بالتقاعس عن إنقاذ الاتفاق النووي، ووصف الوعود الأوروبية في هذا الإطار بـ"الجوفاء".