امرأة تنجب 5 توائم في حدث نادر بتونس

26 سبتمبر 2019
الصورة
لم يسبق تسجيل حالات مماثلة في السنوات الأخيرة (Getty)
أنجبت امرأة تونسية، تبلغ من العمر 32 عاماً، خمسة توائم (4 إناث وذكر) في أحد مستشفيات العاصمة، يوم الأربعاء، وتمكن الإطار الطبي في المستشفى العسكري من متابعة حملها وتأمين ولادة أجنتها الخمسة في حالة صحية جيدة.

ومثّلت ولادة التوائم الخمسة حدثاً نادراً في تونس، إذ لم يسبق تسجيل حالات مماثلة في السنوات الأخيرة، بحسب الفريق الطبي الذي أشرف على متابعة الحمل والولادة، ويواصل متابعة الحالة الصحية للرضع ووالدتهم بعد إبقائهم لمدة إضافية في الحضانات.

وقال سيف النجلاوي والد التوائم (33 عاماً) إنّ أبناءه الخمسة في حالة صحية جيدة برغم أن فترة الحمل والولادة لم تكن سهلة بالنسبة له ولزوجته، مشيراً إلى أن خبر الحمل بخمسة توائم شكل صدمة له ولزوجته وعائلته، غير أن هذا الخوف تبدد شيئاً ما بعد ولادتهم في صحة جيدة.

وأكد النجلاوي لـ"العربي الجديد" أنه لم يمض على زواجه أكثر من سنة ونصف، وقد تجاوز مرحلة الصدمة وهو الآن سعيد بقدوم أبنائه الخمسة رغم إحساسه بجسامة مسؤولية تربيتهم وتوفير متطلباتهم المعيشية، مشيراً إلى أن زوجته لم تخضع قبل الحمل إلى أي علاجات للمساعدة على الإنجاب، وأضاف "هو رزق من الله".

وأشار والد التوائم الخمسة إلى أنه لقي مساندة معنوية ومادية كبيرة من زملائه في العمل والإدارة العامة للحرس التي ينتمي إليها وكذلك النقابات الأمنية، لافتاً إلى أن الدعم الذي تلقاه عوّض غياب الدعم الرسمي الحكومي الذي يفترض أن تحظى به العائلات التي ترزق بعدة توائم.

وأوضح أن حالات الإنجاب بعدة توائم تتطلب رعاية خاصة ومرافقة مادية ومعنوية خاصة، مؤكداً أن الأم لا يمكنها أن تتكفّل بالعناية بأطفالها الخمسة بمفردها، غير أنه عبّر عن سعادته بتجربة أبوّة فريدة لخمسة أطفال دفعة واحدة، معوّلاً على مساعدة عائلته له في رعاية أبنائه في المرحلة الأولى.

وأضاف أنه اتصل بمصالح وزارة الشؤون الاجتماعية في المحافظة التي يقطن بها (القصرين) غير أنه لم يتلق أي ردّ بشأن المرافقة المادية والمعنوية التي يمكن أن تتمتع بها عائلته التي أصبحت تتكون من 7 أشخاص (الأم والأب و5 أطفال).

ولا تفرد المنظومة الاجتماعية التونسية الأسر التي تنجب عدة توائم بإجراءات خاصة لمساعدتهم على تحمل أعباء تنشئة الأطفال في الأشهر الأولى على الأقل، ما يضع هذه العائلات أمام صعوبات مالية ونفسية كبيرة نتيجة قصور في منظومة الرعاية الاجتماعية.

وقالت المكلفة بالإعلام في وزارة الشؤون الاجتماعية، مريم حسن، إن منظومة الضمان الاجتماعي لا تخصّ العائلات التي ترزق بعدة توائم بإجراءات خاصة، غير أنه يتم معالجة هذه الوضعيات حالة بحالة استناداً إلى تقرير المرشدة الاجتماعية التي تتولى دراسة وضع العائلة من خلال زيارة ميدانية وتحديد حاجياتها.

وأضافت لـ"العربي الجديد" أن هياكل الضمان الاجتماعي توفر مساعدات عينية للأسر التي تنجب عدة توائم على غرار الحفاظات والحليب والملابس، غير أن المنظومة الاجتماعية لا تمكن من توفير المساعدة المالية لفائدة هذه الوضعيات إلا إذا كانت من العائلات المعوزة وليس لها دخل قار.