اليونان تنقل 1500 طالب لجوء من جزيرة ليسبوس إلى برها الرئيسي

02 سبتمبر 2019
الصورة
يعيشون ظروفاً مأساوية بمخيم موريا في ليسبوس(إيتيان دو مالغليف/Getty)



بدأت السلطات اليونانية اليوم الاثنين، نقل نحو 1500 طالب لجوء من جزيرة ليسبوس شرقي بحر إيجة، إلى البر الرئيسي، في إطار الجهود الحكومية لمعالجة الاكتظاظ في مخيمات اللاجئين، والارتفاع الكبير في عدد الأشخاص الذين يصلون من الساحل التركي القريب.

وأبحرت سفينة تقل 635 شخصًا من ليسبوس صباحاً، إلى مدينة سالونيك الساحلية الشمالية. من هناك، قالت السلطات إن طالبي اللجوء سيتم نقلهم إلى معسكر في نيا كافالا شمالي اليونان.

ومن المقرر أن تغادر سفينة ثانية تقل نحو 900 شخص ليسبوس إلى سالونيك بعد ظهر اليوم الاثنين.

هذا النقل جزء من القرارات التي اتخذت خلال اجتماع للأمن القومي عقده رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس السبت الماضي، بعد وصول أكثر من 600 شخص إلى ليسبوس في غضون ساعة واحدة يوم الخميس الماضي.


والجدير ذكره، أن نحو 650 لاجئاً، بينهم 240 طفلاً، وصلوا على متن 16 قارباً مطاطياً إلى جزيرة ليسبوس يوم الخميس الماضي، في أعلى تدفق فردي منذ ذروة أزمة المهاجرين، معظمهم من السوريين والأفغان، بحسب صحيفة "تلغراف".


ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة في اليونان، بوريس تشيشيركوف، قوله: "فاجأنا ذلك. من غير المعتاد أن يكون لدينا الكثير من القوارب في نفس الوقت، إنها حالة شاذة لم تحصل طوال سنوات، ولا يمكننا أن نحدد على وجه اليقين ما هو السبب".


وأشارت منظمة "أطباء بلا حدود" يوم الجمعة الماضي، إلى أن عدد القوارب التي وصلت إلى ليسبوس 13 قارباً، وعلى متنها حوالي 600 شخص، معظمهم من الأطفال. وذكرت في تغريدة على "تويتر"، "لم نر هذا منذ عام 2016". و"يقال إنهم سيذهبون إلى  مخيم موريا حيث يوجد فيه الآن حوالي 11 ألف شخص في مركز لا تتجاوز سعته ثلاثة آلاف شخص".

ويصل مئات المهاجرين السريين إلى اليونان من تركيا كل أسبوع، على الرغم من اتفاق أبرم بين تركيا والاتحاد الأوروبي شهد حصول أنقرة على مليارات الدولارات من التمويل مقابل وقف التدفق.

(أسوشييتد برس، العربي الجديد)