اليوم السابع للاحتجاجات الأردنية: هتافات بسقف سياسي غير مسبوق

اليوم السابع للاحتجاجات الأردنية: هتافات بسقف سياسي غير مسبوق

07 يونيو 2018
الصورة
توقعات باستمرار الاحتجاجات (أحمد غرابلي/ فرانس برس)
+ الخط -
شهد اليوم السابع للاحتجاجات الشعبية بالأردن ارتفاعاً في سقف الهتافات، طاولت القصر الملكي بشكل مباشر، فيما زادت أعداد المتظاهرين "ليلة البارحة" عن اليوم الذي سبقها بشكل واضح، ما يعزوه متظاهرون إلى تنفيذ النقابات المهنية إضراباً ظهر الأمس.

ومن الهتافات التي استخدمها شباب المظاهرة: "يا عبد الله يا بن حسين، المركب غرق وإنت وين؟" و"يا عبد الله يا بن حسين، اسمع منّي هالبيتين، إذا ما صار التغيير.. روس كبيرة رح تطير". ويشي ذلك بأن التظاهرات بدأت تأخذ منحى تصاعدياً. وليلة أمس، شهدت تنوعاً في مشاركة المتظاهرين، إذ قدم شبّان يحملون لافتات إما باسم قبيلتهم (مثل بني صخر، العجارمة) وآخرون باسم محافظتهم (مثل جرش) وآخرون باسم قريتهم (مثل ذيبان)، يهتفون ضد الفساد.

كما ردد المشاركون هتافات تؤكد على أنهم يريدون تغيير النهج لا الأشخاص "لا ملقي ولا رزّاز، ملينا الكرسي الهزاز، طاق طاق طاقية.. حكومة حرامية"، و"لا ولاء ولا انتماء، إلّا لرب السماء" و"في الأردن عنّا دكان، بسمّوها برلمان"، و"محلى نفس الحرية ومحلى ذيبان، محلى الهبة الشعبية كلهم شجعان".

فيما قدم إلى موقع المظاهرة الكثير من الشخصيات السياسية، حظي بعضها باحترام المشاركين فيما لقي بعضها ترحيباً باهتاً من قبل الشباب.

وظهر اليوم أعلن رئيس الوزراء المكلّف، عمر الرزاز، أن الحكومة ستسحب مشروع قانون ضريبة الدخل بعد أداء اليمين الدستورية، وذلك بعد لقاء جمعه برئيس مجلس الأعيان، فيصل الفايز، الذي سارع بعد إعلان الرزاز إلى الطلب من المتظاهرين وقف الاحتجاجات.



وقال: "طالبوا بإقالة حكومة الملقي والحكومة روحت وطالبوا بسحب القانون والرئيس تعهد بذلك"، ثم خاطب المحتجين: "أوقفوا الاحتجاج". ورغم تعهد الرزاز بسحب القانون، إلا أنه من المتوقع أن يشهد اليوم الخميس مشاركة كبيرة للمتظاهرين.